بعد انهيار “عمارة سباتة”.. المتضررون في الشارع يشتكون من عدم صرف التعويضات – التفاصيل – اليوم 24
.
  • received_583315778931077

    موظفو مندوبية السجون يخضعون للحجر الصحي: لم نر أبناءنا خوفا على سلامتهم وحماية للسجناء- فيديو

  • FB_IMG_1585324031226

    هكذا يتم دفن ضحايا فيروس كورونا في المغرب -صور

  • المحروقات

    توقعات بانخفاض أسعار المحروقات في المغرب خلال شهر أبريل المقبل

مجتمع

بعد انهيار “عمارة سباتة”.. المتضررون في الشارع يشتكون من عدم صرف التعويضات – التفاصيل

بعد انهيار عمارة سباتة، في غشت 2016، مخلفة قتيلا، وعددا من الجرحى والمتضررين، إذ كان قد أدين، آنذاك، صاحب العمارة، بالإضافة إلى مهندسين، ومتدخلين من أجل حصوله على رخصة البناء، بالحبس النافذ، بعد أن ترواحت الأحكام ما بين 5 سنوات، و10 أشهر حبسا نافذا؛ تجد أسرة يوسف نفسها في وضعية تشرد، بسبب ما اسمته “تماطلا” في صرف تعويضاتها المادية، على الرغم من مرور خمس سنوات من الحادث المذكور.

وقال يوسف، أحد ضحايا انهيار “عمارة سباتة”، في حديثه لـ”اليوم 24″، “إنه مضى على الحادث أزيد من 4 سنوات، لكننا لم نحصل على التعويضات، التي قدرت بملايين سنتيم، في حق المتهم الرئيسي”، مبرزا “أن صاحب العمارة، الذي أدين بخمس سنوات حبسا نافذا، سيغادر السجن عما قريب، رافضا أن يمنح تعويضات للمتضررين”.

وأشار يوسف إلى أن “الشخص المذكور لجأ، قبل أشهر، إلى محكمة النقض من أجل الاستفادة من طول المدة الزمنية، التي تستغرقها المساطر، والاجراءات”، موضحا بأن “أسرته، المكونة من خمسة أفراد، أضحت عرضة للشارع، بعدما أفرغت السلطات، منزله، بحجة أنه تضرر من انهيار “عمارة سباتة” المجاورة له”.

وعبر المتحدث ذاته عن استغرابه من بطء الإجراءات، والمساطر، التي يمر منها الملف، متسائلا: “ما ذنبنا نحن من كل هذا؟، مستطردا “فجأة وجدنا أنفسنا في الشارع”.

وتساءل يوسف “أين هو التعويض؟ المتهم الرئيسي سيغادر السجن عما قريب، لكننا لم نحصل بعد على التعويض”.

يشار إلى أن عمارة سكنية في حي سباتة، في مدينة الدار البيضاء، كانت قد انهارت، في عام 2016، ما أسفر عن مصرع شخص واحد، وإصابة 20 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة، وانهيار منازل مجاورة.

شارك برأيك