ضحية لغم أرضي بالصحراء يطالب بالإنصاف ويأمل في وقف النزيف- فيديو – اليوم 24
59A8F3B1-67CB-4C85-BE3A-46FC392930D6
  • امين عام العدل والاحسان محمد عبادي - عبد المجيد رزقو

    رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير تطرد 3 طلبة ينتمون إلى “العدل والإحسان”

  • محتجون يطالبون بالشغل

    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر

  • محمد الطوزي

    الطوزي: يوجد طلب سياسي على إنتاج دراسات تتعلق بالطبقات الاجتماعية

مجتمع

ضحية لغم أرضي بالصحراء يطالب بالإنصاف ويأمل في وقف النزيف- فيديو

تستمر معاناة ساكنة بعض المناطق في الأقاليم الجنوبية مع انتشار الألغام الأرضية، المضادة للأفراد، والعربات، التي تسببت في قتل، وإصابة عدد كبير من المواطنين، مخلفة عاهات مستديمة، وآثار نفسية.

وقبل أسبوعين فقط، كانت سيارة عائلة “محمود ولد باهية ولد لكان” من نوع “لاندروفر”، قد تعرضت لانفجار لغم أرضي في منطقة “أرتيمي”، التابعة لدائرة نفوذ الجماعة الترابية “لبيرات”، غرب مدينة أسا، ما تسبب في إصابة شخصين، أحدهما ستيني، أصيب على مستوى أذنه، بينما ابنه العشريني خضع لعمليتين جراحيتين على إثر إصاباته المتفرقة في جسمه، ولا تزال حالته غير مستقرة.

ولا يزال ابن محمود ولد باهية ولد لكان، يرقد في مستشفى الحسن الثاني بأكادير، بينما والده يوجد تحت المراقبة الطبية بالمستشفى العسكري بكلميم.

وقال الشاب المصاب لـ”اليوم 24″، إنه أصيب ووالده، بينما كانا يرعيان الإبل، وذلك في منطقة لا توجد فيها أي إشارة تحذر من الألغام، مشيرا إلى أنه أصيب على مستوى رجليه.

ويرى الشاب المصاب أن 29 سنة كانت كافية لإزالة تلك الألغام، ووقف النزيف، وطالب بتعويض الضحايا، كما عبر عن أمله في أن لا تتكرر مثل هذه المآسي.

وعبرت الجمعية نفسها عن أسفها للحوادث المتكررة، وما تخلفه من ضحايا في مناطق واسعة من الإقليم، ومنطقة الصحراء عموما.

وجددت الجمعية تنديدها باستمرار الوضع على هذه الخطورة في المنطقة، وتهديده للحق في الحياة، داعية كافة الهيآت الحقوقية، والدولية إلى الضغط على الدولة المغربية، من أجل توفير حماية للسكان، ووقف نزيف الأرواح، منبهة مواطني المنطقة إلى اتخاذ مزيد من الحيطة، والحذر.

وكانت الوكالة القضائية للمملكة، وهي وكالة تابعة لوزارة الإقتصاد والمالية، وتناط بها مهمة الدفاع عن مصالح الدولة أمام القضاء، كشفت قبل أيام، أنّها قدمت تعويضات لضحايا انفجار الألغام بالمناطق الجنوبية للمملكة وصلت إلى 25.18 مليون درهم، أيّ ما يناهز 2.5 مليارات سنتيم، وذلك ابتداءً من سنة 1994 إلى بداية سنة 2018.

وأفادت الوكالة في تقريرها السنوي برسم 2018، أن هذه التعويضات عالجتها لجنة فصل المنازعات التي ينص عليها ظهير 2 مارس 1953 بشأن إعادة تنظيم وظيفة العون القضائي للمملكة.

شارك برأيك