حكومة “العثماني”: عدم دعوة المغرب لمؤتمر برلين هو استبعاد لجزء مهم من الحل – اليوم 24
سعد الدين العثماني
  • خضوع أئمة طنجة لفحص كورونا

    إجراء تحاليل كشف كورونا لقضاة وموظفي المحكمة الابتدائية لـ”كازا” الأسبوع المقبل

  • مقر الأمم المتحدة - أرشيف

    الأمم المتحدة تجدد الترحيب بالحوار الليبي في بوزنيقة و”تأخذ علما” بالبيان الختامي

  • الخارجية الروسية: موسكو والرباط لهما رغبة مشتركة لتعميق الحوار السياسي

سياسية

حكومة “العثماني”: عدم دعوة المغرب لمؤتمر برلين هو استبعاد لجزء مهم من الحل

عاد المغرب اليوم الخميس، للحديث عن عدم دعوته إلى مؤتمر برلين، الذي عقد الأحد الماضي حول الأزمة الليبية، وقالت الحكومة إن استبعاد المغرب من مؤتمر برلين “استبعاد للحل”.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال ندوة صحافية أعقبت الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، إن “عدم دعوة المغرب لبرلين هو استبعاد لجزء مهم من الحل”، متحدثا أيضا عن “إبعاد اتفاق الصخيرات، المحدد الأساسي للأزمة الليبية والذي شاركت فيه جميع القوى الليبية، وأدى إلى توافق برعاية أممية”.

واعتبر عبيابة، أن “استدعاء دول بعيدة جغرافيا ليبيا، لا يمكن أن يكون معه حل”، مؤكدا على أن المغرب “يدعم السيادة الليبية، والشعب الليبي يقرر لنفسه بنفسه”.

وكان المغرب، عبر عن استغرابه من إقصائه من المؤتمر الذي انعقد الأحد الماض ببرلين حول ليبيا.

 وأصدرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بلاغا، تُعبر فيه عن استغرابها، خصوصا أن المغرب كان دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية، على حد تعيير البلاغ.

 وأضاف البلاغ أن “المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع”.

 وشدد البلاغ أن المغرب اضطلع بدور حاسم في إبرام اتفاقات الصخيرات، والتي تشكل حتى الآن الإطار السياسي الوحيد -الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين- من أجل تسوية الأزمة في هذا البلد المغاربي الشقيق”.

 

شارك برأيك