رئيس جماعة الفنيدق يتهم الباشا بخنق مدينته – اليوم 24
84882565_183419602888812_3562997421564755968_n
  • image

    إحباط محاولة تهريب 720 طائرا من نوع الحسون بالفقيه بنصالح

  • 1-1368697

    الصين تحذر مواطنيها بعد اكتشاف كورونا على أجنحة دجاج مجمد مستورد من البرازيل

  • المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيجرهس

    منظمة الصحة العالمية: العالم أنفق على تداعيات وباء كورونا ثلاثة أضعاف ما أنفقه على مواجهة الفيروس

مجتمع

رئيس جماعة الفنيدق يتهم الباشا بخنق مدينته

تطور سجال حول صلاحيات سلطة الرقابة على تنفيذ الاتفاقات بين الجماعات المحلية ونظرائها خارج البلاد، في حدوث مشاداة كبيرة بين رئيس جماعة الفنيدق وبعض من نوابه، وبين باشا المدينة في دورة المجلس الجماعي، اليوم الخميس.

وهوجم الباشا بكم من الاتهامات من لدن رئيس الجماعة، محمد قروق، وهو أيضا نائب برلماني باسم حزب العدالة والتنمية، بعد الاعتراضات التي قدمها ممثل السلطة المحلية على مشاركة نواب الرئيس في أنشطة باسم الجماعة خارج البلاد دون موافقة مسبقة من السلطات. الرئيس ونوابه عارضوا هذا التفسير، متمسكين بأن الاتفاقية التي صودق عليها من لدن وزارة الداخلية بين جماعات شمال البلاد، وجماعات إقليم الأندلس بإسبانيا، لا تحتاج لتنفيذها أو لسفر عضو من الجماعات المعنية بها إلى ترخيص مسبق من لدن السلطات المحلية، لكن الباشا تشبث من جانبه بضرورة التقيد بالقانون في هذا الشأن، كيفما كان الحال.

وتتسببت هذه المجادلة في خروج رئيس الجماعة عن طوعه، حيث وقف محتجا، وهو يوجه الكلام إلى الباشا قائلا: “لقد خنقتم كل شيء في هذه المدينة، وسيف منعكم تسلط على الجميع، ولم يعد أي أحد قادر على تنفيذ أي نشاط، وها أنتم تريدون فعل ذلك إزاء المجلس البلدي.. اسمحوا لي، لكني أرفض أن أكون الشخص الذي يسمح لكم بفعل هذا”. وتعاني مدينة الفنيدق من ضائقة كبيرة عقب إغلاق معبر باب سبتة في وجه الأنشطة التجارية التي صنعت ازدهارا كبيرا هناك فيما مضى. لكن المشاحنات لم تتوقف عند هذه الحدود، بل إن نائبا له، وهو بلعيد السدهومي، أعلن عن امتعاضه من موقف السلطات المحلية، واتهمها بتنفيذ اعتداء على المجلس الجماعي عن طريق السعي إلى التضييق عليه كما فعلت مع باقي الجمعيات. وكانت السلطات هناك قد منعت حفلا خيريا لفائدة مرضى السرطان، كان مبرمجا نهاية هذا الأسبوع، ولقد بررت السلطات موقفها بالاستناد إلى “دواع أمنية”.

النائب المذكور هاجم الباشا قائلا إن السلطات أغمضت عينيها عندما كانت الأبنية العشوائية تشيد في وضح النهار، وأغلقتهما عندما سادت الفوضى شوارع مدينته، وعرقلت إقرار مشاريع لمصلحة مدينته أيضا، لكن، يستدرك، “سرعان ما فتحت عينيها بشدة، للتضييق على المجلس الجماعي، وملاحقة أعضائه”.

ويتهم رئيس الجماعة ونوابه السلطات المحلية بممارسة ضغوط لخلق بلبلة في أغلبيته، ولقد نجحت في ذلك، كما يقولون. وقامت عضوة في المجلس خلال هذه الدورة، بقذف نائب للرئيس بقنينة ماء، بعدما هاجم الباشا.

شارك برأيك