الريسوني يدعم الشباب للولوج إلى برنامج القروض “انطلاقة”: قروضه غير ربوية لأنها حسنة ومحمودة شرعا – اليوم 24
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني
  • حراك جرادة

    ‎الـ” CNDH” يفرج عن تقريره حول أحداث جرادة: مطالب المحتجين اقتصادية واجتماعية واستعمال القوة لتفريقها مس بالحق في التظاهر

  • image

    دفاع الطلبة المطرودين من جامعة أكادير: اتهامهم من طرف العميد بالإرهاب يعطيهم حق تقديم شكاية

  • image

    المجلس الأعلى للدولة: حوار الليبيين في المغرب سينطلق السبت المقبل ولن يشمل تعديل المجلس الرئاسي

سياسية

الريسوني يدعم الشباب للولوج إلى برنامج القروض “انطلاقة”: قروضه غير ربوية لأنها حسنة ومحمودة شرعا

بعد أيام من إطلاق برنامج “انطلاقة” للقروض، الموجهة للشباب لدعم، وتمويل المقاولات، أعطى أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، غطاءً شرعيا للبرنامج الجديد، الذي أطلقته الحكومة للتمويل.

وأشاد الريسوني، خلال رده على تساؤلات الشباب حول الرأي الشرعي في الاستفادة من هذا البرنامج، بالتوجه الاجتماعي لمبادرة الدولة، الرامية إلى تشجيع البنوك على تقديم قروض مخففة، وميسرة، ومضمونة بنسب ضئيلة، تصل إلى 2 في المائة للمقاولين الشباب في المدن، و1،75 في المائة في البادية، والعالم القروي لتمويل مشاريعهم.

واعتبر الدكتور الريسوني قروض برنامج “انطلاقة” غير ربوية، بل إنها حسنة مستحسنة، ومحمودة شرعا، وهي من القروض، التي أمر بها الشرع، معتبرا أنها ليست مبادرة ربحية، وتجارية، والنسبة المخفضة فيها لا تعطي ربحا يذكر للبنوك، ولا لأي مؤسسة أخرى، وهذا التوجه، حسب قوله، يجب الإشادة به، واستحسانه، إذ إنه يتجه وجهة شرعية محمودة، سواء من الدولة، أو الأغنياء،

وتم، أمس الخميس، بالرباط، التوقيع على اتفاقية يتم بموجبها تخفيض مهم لأقساط التأمين لفائدة المستفيدين من برنامج “انطلاقة”، في إطار تنفيذ البرنامج المندمج لدعم، وتمويل المقاولات.

يشار إلى أن البرنامج المندمج لدعم، وتمويل المقاولات يقدم مجموعة جديدة من منتوجات التمويل لفائدة كل من المقاولات الصغيرة جدا، والشباب حاملي المشاريع، والعالم القروي، والقطاع غير المهيكل، بالإضافة إلى المقاولات المصدرة، كما يرمي إلى إطلاق دينامية جديدة كفيلة بتشجيع روح المبادرة وإحداث المقاولات، وتعزيز الإدماج السوسيو- اقتصادي للشباب، لاسيما في العالم القروي.

وكان الملك محمد السادس، خلال افتتاحه للسنة التشريعية الأخيرة، قد حث القطاع البنكي، والمالي على دعم المقاولين الشباب، وحاملي المشاريع، بعدما وقف على صعوبة ولوج المقاولين الشباب للقروض، وضعف مواكبة الخريجين، وإنشاء المقاولات الصغرى والمتوسطة.

شارك برأيك