أردوغان: عالم “منافق “يحتفل بالمرأة وضميره متحجر مع طالبي اللجوء – اليوم 24
أردوغان
  • حركة النهضة

    النهضة التونسية لا أزمة سياسية في تونس.. ومواقفنا بشأن ليبيا تتناسق مع المغرب والجزائر

  • الحجر الصحي

    نقطة نظام.. تجديد التعبئة

  • 101556231_1358679087653105_1312465984736460800_o

    وزارة الصحة: تطبيق”وقايتنا” به ضمانات عدة لاحترام خصوصية المعطيات الشخصية

سياسية

أردوغان: عالم “منافق “يحتفل بالمرأة وضميره متحجر مع طالبي اللجوء

في تصريح بثته، أمس الأحد، وكالة الأناضول، اختار الرئيس التركي، الطيب رجب أردوغان، أن يوجه سهام نقده إلى المجتمع الدولي، واصفا إياه بالعالم “المنافق”، بعد صمته إزاء تعنيف اللاجئين العالقين بالحدود اليونانية، خصوصا النساء، والأطفال.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال فعالية إسطنبول، نظمتها وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية بمناسبة “اليوم العالمي للمرأة”، وقال: “إن احتفال العالم ذي ضمير متحجر باليوم العالمي للمرأة هو نفاق بالمعنى الحرفي”.

واستنكر أردوغان، ازدواجية العالم بعد احتفائه بالمرأة، وفي المقابل صمته عن التنكيل، والتعنيف، الذي تلقاه المرأة في الشرق الأوسط، خصوصا في سوريا، وقال: “لم نشهد إدانة من أحد للعنف، الذي يمارس ضد طالبات اللجوء المحتشدات أمام أبواب أوربا”.

كما وجه اردوغان نقدا صريحا إلى السلطات اليونانية، بعد منعها للاجئين من العبور إلى أوربا، واحتجازهم، وتعنيفهم، داعيا إياها إلى فتح أبوابها، ومعابرها أمام هؤلاء اللاجئين، وتيسير عبروهم إلى الضفة الأخرى.

وشدد أردوغان، على أن النساء، والأطفال أكثر فئة تعاني الأمرين في رحلة وصولها إلى أوربا برا، وبحرا، إذ يتركون لمواجهة الموت وسط أمواج بحر إيجه الغاضبة، بعد ثقب قواربهم المطاطية من قبل القوات اليونانية.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الأمنية اليونانية كانت قد منعت لاجئين من العبور إلى أوربا عبر اليونان، كما عملت على “تعذيب” العشرات من اللاجئين، قبل أن تجبرهم على العودة “عراة” إلى داخل الأراضي التركية، وهم في حالة صحية سيئة.

وكانت تركيا قد قررت، قبل أيام، السماح للآلاف من اللاجئين، بالتحرك نحو الحدود مع اليونان في طريقهم إلى بلدان الاتحاد الأوربي.

 

شارك برأيك

جعفر الطاهر

صحيح، المرأة التي يحتفل بها العالم اليوم، هي المرأة الجميلة، البيضاء، الميسورة، ذات القوام الرشيق، التي تتقن الرقص، والعزف على البيانو…هاته هي المرأة التي تستحق الاحتفال بها.

إضافة رد