تحرير سعر صرف الدرهم يدخل مرحلته الثانية.. وأوراز: الخطوة ستعزز القدرة على مواجهة الصدمات الخارجية – اليوم 24
الدرهم المغربي
  • أطباء وجدة يشتكون من مسؤول شركة احتكر معدات طبية حاولوا شراءها من مالهم الخاص

  • US President Donald Trump listens to Response coordinator for White House Coronavirus Task Force Deborah Birx (R) speak during the daily briefing on the novel coronavirus, COVID-19, in the Brady Briefing Room at the White House on March 31, 2020, in Washington, DC. (Photo by MANDEL NGAN / AFP)

    ترامب يدعو لاستخدام الوشاح للوقاية من كورونا.. وتوقع وفاة مابين 100 ألف و200 ألف مصاب- فيديو

  • الطقس

    طقس اليوم الأربعاء.. سحب كثيفة مصحوبة بأمطار أو زخات مطرية رعدية

اقتصاد

تحرير سعر صرف الدرهم يدخل مرحلته الثانية.. وأوراز: الخطوة ستعزز القدرة على مواجهة الصدمات الخارجية

بدأ المغرب، اليوم الإثنين، المرور إلى المرحلة الثانية من خطته لتحرير سعر صرف الدرهم، وذلك بتوسيع هامش الحركة من 2.5 بالمائة إلى 5 بالمائة.

وتمثل هذه الخطوة استمرارا لمخطط تحرير سعر صرف الدرهم الذي بدأ في يناير 2018 حين تمت توسعة النطاق، الذي يجرى تداول الدرهم فيه مقابل سلة عملة يشكل وزن الدولار فيها 40 بالمئة ووزن اليورو 60 بالمئة، إلى 2.5 بالمئة من 0.3 بالمئة.

وفي وقت سابق قال بيان لبنك المغرب إن هذا الإجراء يندرج ”في إطار مواصلة مسلسل إصلاح نظام سعر الصرف، الذي انطلق في شهر يناير 2018 ،ويأتي بعد بلوغ المرحلة الأولى لأهدافها المحددة“.

وأضاف البيان أن هذه المرحلة من الإصلاح تأتي في ظل ظروف ملائمة مالية وعلى مستوى الاقتصاد الكلي على الصعيد الداخلي ”تتسم على الخصوص بمستوى ملائم للاحتياطيات من العملة الصعبة ومستوى تضخم متحكم فيه واستدامة الدين العمومي وصلابة القطاع المالي“.

وقال إن توسعة النطاق ستعزز قدرة اقتصاد المغرب على امتصاص الصدمات الخارجية وتدعم تنافسيته.

وقال رشيد اوراز، المحلل الاقتصادي لدى المعهد المغربي لتحليل السياسات، لوكالة رويترز، إن هذه الخطوة تأتي متأخرة نسبيا وفي ظرف يتسم بالضبابية خاصة على المستوى المغربي بسبب تهديد الجفاف في ظل نقص الأمطار هذا العام، وترقب لما يسفر عنه تفشي فيروس كورونا في العالم، بعد أن سجل المغرب حالتين مؤكدتين للإصابة.

وقال اوراز، ”الخطوة الثانية لتحرير الدرهم تأخرت نسبيا، فبالنسبة للسياق الحالي، هناك عاملان أساسيان مؤثران في المغرب هما فيروس كورونا والجفاف“.

وأضاف، أنه مقارنة مع مارس 2019 فإن الظروف كانت ملائمة أكثر، مضيفا أن السياق العالمي‭‭ ‬‬يتسم بالضبابية.

وقال اوراز، ”بما أننا تأخرنا في الخطوة الثانية فقد بدأنا التحرير تحت ضغط، مع العلم أن خمسة في المائة ليس هامشا كبيرا، يمكننا أن نسمي هذه المرحلة بمرحلة تجريبية ثانية، سنتحدث عن تحرير حقيقي لسعر الصرف عندما نصل إلى 50 أو 70 أو حتى 100 في المئة“.

شارك برأيك