انهيار أسعار النفط يثير هلع الجزائر.. تبون يترأس اجتماعا رفيعا ويأمر بإجراءات لتجاوز نقص المداخيل – اليوم 24
الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون
  • 91836709_2674833439466400_2096524964839555072_n

    وصف بأكبر داعم للصحافة المستقلة في تاريخ المغرب الحديث..”كورونا” تقتل رجل الأعمال فاضل العراقي

  • أطباء وجدة يشتكون من مسؤول شركة احتكر معدات طبية حاولوا شراءها من مالهم الخاص

  • US President Donald Trump listens to Response coordinator for White House Coronavirus Task Force Deborah Birx (R) speak during the daily briefing on the novel coronavirus, COVID-19, in the Brady Briefing Room at the White House on March 31, 2020, in Washington, DC. (Photo by MANDEL NGAN / AFP)

    ترامب يدعو لاستخدام الوشاح للوقاية من كورونا.. وتوقع وفاة مابين 100 ألف و200 ألف مصاب- فيديو

اقتصاد

انهيار أسعار النفط يثير هلع الجزائر.. تبون يترأس اجتماعا رفيعا ويأمر بإجراءات لتجاوز نقص المداخيل

أثارت حرب الأسعار التي اندلعت بين أبرز الدول المنتجة للنفط، والتي أدت إلى انهار أسعاره بشكل غير مسبوق منذ عقود، (أثارت) هلع صناع القرار في الجارة الشرقية الجزائر، خصوصا وأن إيرادات البترول تشكل أغلب مداخيل البلاد، وأول مصدر للعملة الصعبة لديها.

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عقد أمس الثلاثاء اجتماعا رفيعا ضم عددا من الوزراء ومدير البنك المركزي، لتقييم الوضع الإقتصادي لبلاده، غداة انهيار أسعار النفط بالسوق الدولية، بسبب خلاف سعودي روسي، حول مستويات الإنتاج.

وحسب بيان صادر عن قصر المرادية فقد طلب الرئيس الجزائري، من حكومته، اتخاذ إجراءات لمواجهة “هذا الظرف الصعب” معتبرا أن لدى بلاده الإمكانيات الوطنية اللازمة لمواجهته.

كما دعا تبون وزير ماليته، إلى إعداد قانون مالية تكميلي برسم العام الجاري 2020، لإدراج “إجراءات من شانها معالجة الاثار المالية الناجمة عن الازمة الحالية، وتحصيل الايرادات الجبائية والجمركية غير المحصلة”.

وذكر البيان أن تبون، قد عبر خلال الإجتماع، عن رفضه بشكل قاطع اللجوء إلى الإستدانة أو التمويل غير التقليدي لمواجهة الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها بلاده، التي يشكل النفط حوالي 90 بالمائة من قيمة صادراتها، كما يهيمن على المداخيل في ميزانيتها السنوية.

وأدى الخلاف بين السعودية وروسيا، حول  مستوى إنتاج النفط، إلى نشوب حرب أسعار، تسببت أمس الإثنين، بانخفاض قيمة خام برنت، وخام غرب تكساس، بحوالي 25 بالمائة، ليتراجعا لأدنى مستوياتهما منذ فبراير 2016، ويسجلا أكبر نسبة خسائر في يوم واحد منذ 17 يناير 1991، حين تراجعت أسعار النفط عند اندلاع حرب الخليج.

تمثل صادرات المحروقات في الجزائر، حسب أرقام رسمية، نحو 92.91 بالمائة من إجمالي إيرادات الصادرات التي بلغت خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019 نحو 27.21 مليار دولار، مقابل 31.07 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الأسبق، أي بانخفاض قدره 12.43 بالمائة.

 

شارك برأيك

احمد

لقد أرادت “لللجيري-تبون”ان تخرج من عنق الزجاجة عبر دالك الاجتماع التاريخي. النتيجة:هزيمة بكل المقاييس. و الآتي أصعب.

إضافة رد
عامر

هذه الثروة تستفيد منها امريكا وروسيا في بيع الاسلحة اذ اصبحت تتفوق تقريبا على كل الدول الافريقية في مجال التسلح.

إضافة رد
كمال

فلوسكم داتهم بوليساريو هههه

إضافة رد