“كورونا” يعزز روح التضامن بين المتطوعين المغاربة بمبادرة Packsocial Maroc – اليوم 24
متعافين من كورونا
  • كورونا

    رفض تلقي العلاج من فيروس “كورونا” قد يمثل “جنحة”

  • الدراسة عن بعد

    “حضــوري أم عــن بعــد؟”.. الحيرة سيدة الموقف لدى الأساتذة وأولياء أمور التلاميذ

  • أمزازي

    عشية الدخول المدرسي.. جمعيات طبية تراسل أمزازي وتزكي التعليم الحضوري

فيروس كورونا

“كورونا” يعزز روح التضامن بين المتطوعين المغاربة بمبادرة Packsocial Maroc

في خضم أزمة كورونا التي تعصف ببلدنا أسوة بدول العالم منذ أشهر، ظهرت ثمة جوانب إيجابية، فقد عززت الجائحة من روح المسؤولية والتضامن بين المغاربة بعدة مبادرات، إحداها Packsocial Maroc، التي يقودها شباب في مقتبل العمر لمساعدة الأشخاص الأكثر تضررا من هذه الأزمة الصحية.

وتأتي هذه المبادرة الاجتماعية التي تحمل اسم “باك سوسيال”، في سياق موجات التضامن التي أطلقها المغاربة قصد مساعدة الأسر الهشة والمتضررة اجتماعيا واقتصاديا من جائحة “كوفيد-19″، على أيدي مجموعة من المتطوعين المغاربة.

وبحسب ما جاء في بلاغ للمنظمين توصلت به “اليوم 24″، فإنه تم إطلاق المبادرة من قبل مجموعة من الأطر المتطوعين، الذين يعتبرون الضامن لاستمرارية المبادرة وتنميتها، في ظرف تتعبأ فيه الدولة المغربية والمواطنون المغاربة تعبيرا عن انشغالهم بمستقبل آلاف الأسر التي أضعفتها هذه الأزمة.

وأورد البلاغ أنه يمكن لكل مواطن المشاركة في التكفل بأسرة تأثرت بجائحة “كوفيد-19″، بهدف ضمان دخل شهري ثابت، انطلاقا من 4 أشهر من الاشتراك حتى 12 شهرًا، وهي المدة التقديرية للأثر المباشر للأزمة.

ويمكن لأي مواطن أن يلتزم طوعًا بإجراء تحويل مباشر إلى إحدى الأسر المحددة، انطلاقا من مبلغ شهري يبتدئ من 100 درهم كمبلغ شهري، مفيدا بأن الاتصال يكون مباشرا مع المستفيد والخدمة التي يقدمها الموقع مجانية ولا يتلقى أي مبلغ مالي عنها.

الشباب المتطوعون الذين يقفون وراء المبادرة التضامنية، أوضحوا أن الموقع الإلكتروني الخاص بها وصل، في غضون شهر فقط، إلى 120 مساهما قاموا بالتكفل بـ60 أسرة، وهو ما مكن من تحسين المعيش اليومي للمستفيدين.

شارك برأيك

الشروقي عبدالفتاح

pack social هل ليس لها مرادف باللغة العربية

إضافة رد