الفتيت: الدعم خصص للمتضررين من الجائحة والذي استفاد دون استحقاق إذا “ماحشمش” ما ذا سنفعل له – اليوم 24
الفتيت
  • وزارة التربية الوطنية

    مسطرة تعيين خريجي مركز تكوين المفتشين تثير غضب نقابات التعليم واتهامات للوزارة بعدم الإشراك في اتخاذ القرار

  • أسماء المرابط- AFP

    علماء الأزهر يطالبون لأول مرة بدعم ضحايا الاعتداءات الجنسية وأسماء المرابط: أتمنى أن نسمع صوت مؤسسات دينية أخرى في هذا الموضوع

  • عملية العبور

    الحكومة تستعد لإعلان مصير عملية عبور مغاربة العالم في ظل جائحة كورونا

سياسية

الفتيت: الدعم خصص للمتضررين من الجائحة والذي استفاد دون استحقاق إذا “ماحشمش” ما ذا سنفعل له

أكد وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، على أن التعويضات التي صرف مؤخرا، مخصصة للمتضررين من جائحة كورونا وهذا هو إطار صرفها، وليست تعويضات لمحاربة الفقر، لأن محاربة الفقر له إطاره الخاص به.

وأوضح الفنيت، في حديثه اليوم الثلاثاء أمام مجلس المستشارين، أن أربعة ملايين أسرة استفادت من تعويضات صندوق كورونا، ورد على الأسئلة التي طرحت عليه حول استفادة من لا يستحقون من تعويضات الصندوق، بالقول إن هناك تدقيقات يتم القيام بها، ولكن من بين كل هذا العدد الكبير من المستفيدين قد يكون، من لا يستحق “إذا ما حشمش هو ومشا قدم الأوراق شنو نديرلو”.

وبخصوص المقاهي، أكد الوزير على أن الوضع القائم اليوم هو الذي كان منذ بداية الجائحة، حيث سمحت الوزارة باستمرار فتح المقاهي والمطاعم التي تتوفر على خدمات التسليم والتوصيل، مشيرا إلى أن الهدف أن يعود الجميع للعمل، ولكن باتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، مع حفظ السلامة الصحية للجميع وضمان توفر شروطها.

وعن عدد من القطاعات، يقول الفتيت أن منها من لم يتم منعه حتى يطلب اليوم من الوزارة السماح له، وقال إن عددا من المعامل توقفت لوحدها، “حتى واحد ماقالهم حبسو”، وكذلك الحال بالنسبة لأوراش البناء، أما القطاعات التي تم توقيفها، فأكد الفتيت على أنه “سيتم اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب”.

 

شارك برأيك

محمد لعفو

عندنا غير فراشه راهم ديما جرين علينا لغالب الى الله

إضافة رد
farid

من استفاد من دون استحقاق؟؟ إنها العادة والقاعدة. وما الاستفادة إلا وجه من وجوه الريع والفساد الذي إن لم نحاربه جميعا كل من موقعه لن نخطو في درب السلم الحضاري كما فعلت دول أخرى… وللاستفادة في بلدي تاريخ عريق استفيدوا هو شعار السياسيين في بلدي “اضرب الحطب ما حدو رطب” لو عف الكبار ما طمع الصغار. للتمثيل فقط، في طريق زعير شاط الخير فهل كل من استفاد استحق.

إضافة رد