الحياة تعود إلى «القيساريات» والمراكز التجارية بشروط – اليوم 24
  • image

    هل يهدد فتح الحدود بانفجار وبائي؟.. الخبراء يشرحون لـ«اليوم 24» مدى ضراوة الفيروس وتطوره

  • كورونا

    هل المغرب مقبل على مرحلة الذروة من تفشي الجائحة؟.. الخبراء يكشفون لـ«اليوم 24» أصل البؤر المهنية ومسبباتها

  • كنوز تاريخية ومعرفية في "الأحباس" وسط صخب الدار البيضاء

    جدل تسمية «سلفيين» على أزقة تمارة.. لفتيت يستحوذ على صلاحية تسمية الأزقة والشوارع

مجتمع

الحياة تعود إلى «القيساريات» والمراكز التجارية بشروط

استعدادا لعودة الحياة الاقتصادية والتجارية تدريجيا إلى سابق عهدها ببلدنا، أصدرت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أمس الاثنين، “دليلا توضيحيا” يحدد التدابير الصحية، التي باتت مفروضة على التجار في المرحلة المقبلة تجنبا لنشر العدوى بـ”القيساريات” والمحلات والمراكز التجارية التي يحج إليها عشرات المواطنين بشكل يومي.

الدليل الحكومي الذي تتوفر عليه “أخبار اليوم”، والذي أصدرته وزارة الصناعة بعد ما يزيد عن الشهرين والنصف من التوقف الاضطراري للنشاط التجاري والاقتصادي ببلدنا جراء الجائحة يضم مجموعة من التدابير الصحية الخاصة بالمحلات التجارية المستقلة، التي يتعين الالتزام بها قبل فتح المحلات، ومن بينها “وضع ملصقات تحسيسية حول قواعد ولوج المحل التجاري، وكذا التوجيهات المتعلقة بالوقاية من فيروس “كوفيد19″ عند مدخل المحلات”.

ونبه هذا الدليل التجار المعنيين بضرورة التقيد بـ”الممارسات المتعلقة بالنظافة والسلامة الصحية”، وذلك من خلال “تطهير المحل جيداً وبصفة منتظمة، لاسيما “مقابض الأبواب، والطاولات، وغرف تبديل الملابس، والنقود، وأجهزة الأداء، وعربات أو سلات التسوق”، مع “زيادة وتيرة التنظيف والتطهير وتحسيس الزبناء بأهمية هذه التدابير النظافة”.

وشدد الدليل عينه على ضرورة تبني ما سمّاه “الممارسات الجيدة للسلامة”، ومنها “اعتماد تدابير وحواجز تحد من التواصل المباشر للمستخدمين مع الزبناء”، فضلا عن “استعمال أدوات الوقاية كالقفازات والنظارات والكمامات الواقية وأقنعة شفافة للوجه”، إلى جانب “توفير المحاليل المطهرة والأقنعة للمستخدمين”، مع “ضمان تهوية مناسبة داخل المحل التجاري”.

ولفت الدليل أنظار التجار إلى ضرورة “مراقبة عدد الزبناء الوالجين لمحلاتهم التجارية”، مطالبا إياهم بـ”وضع ملصقات وعلامات على الأرض لاحترام مسافة الأمان اللازمة للتباعد الاجتماعي سواء أمام المتجر أم أمام صناديق الأداء”، مع “تخصيص مداخل ومخارج منفصلة للزبناء”.

الحرارة تقاس قبل ولوج المركز التجاري

أما بالنسبة إلى التدابير الصحية الخاصة بالفضاءات التجارية من قبيل المراكز التجارية، و”القيساريات” ، فقال الدليل إنه بـ”الإضافة إلى الإجراءات الخاصة بالمحلات التجارية المستقلة، يتعين اتخاذ تدابير إضافية لضمان حماية أفضل للتجار والزبناء”.

وطالب الدليل، الذي يأتي قبيل 10 أيام من رفع إجراءات الحجر الصحي، أصحاب المحلات الموجودة بالمراكز التجارية و”القيساريات”، بـ”توفير مستلزمات نظافة اليدين للمستخدمين والزبناء، من قبيل “محلول مطهر أو معقم مناسب،”، علاوة على “تثبيت أجهزة التطهير عند المداخل والمخارج وأينما لزم الأمر بالمركز التجاري”، مع “استخدام المحرار الطبي عن بعد عند ولوج المركز التجاري، ضلا عن “إجراء تعقيم أسبوعي شامل للمركز التجاري، بما في ذلك المحلات والأماكن المشتركة.”

وأوصى الدليل، كذلك، التجار بـ”وضع إشارات لتوضيح التدابير والتوجيهات المتعلقة بالوقاية من فيروس “كورونا” عند مدخل المركز التجاري”، كما طالبهم بتكوين المستخدمين لديهم حول “تدابير الوقاية من هذه الجائحة”، مع التحسيس المستمر حول ضرورة احترام هذه التدابير.

وزارة الصناعة تطالب تجار القيساريات بالتوافق فيما بينهم

ودعا دليل وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي تجار “القيساريات” إلى التوافق فيما بينهم “حول أفضل الحلول لتفادي الازدحام وتجنب نقل العدوى.

أما بخصوص المراكز التجارية، فدعا الدليل تجارها بدورهم إلى “تنظيم مراقبة الواجهات لضمان وجود العدد المسموح به من الزبناء داخل المركز التجاري”، مع الحرص على “ضمان تنقل الزبناء بسهولة داخل المركز التجاري عبر احترام مسافة أمان لا تقل عن متر” موصيا أيضا بـ”تخفيض عدد الأماكن المخصص للسيارات”، وترك مسافة أمان فارغة بين كل سيارة وأخرى.

شارك برأيك