خالد البكاري يكتب: محسن فلويد / جورج فكري.. (1) – اليوم 24

خالد البكاري يكتب: محسن فلويد / جورج فكري.. (1)

  • خالد البكاري يكتب: حميد، سليمان، عمر والآخرون..

  • خالد البكاري يكتب: صنع في تركيا

توجد تقاطعات بين لحظتي الرحيل التراجيديتين لكل من محسن فكري “الريفي” وجورج فلويد “الأمريكي الزنجي”.

أحدهما مات مطحونا، والآخر فارق الحياة مختنقا، وما بين “طحن مو” و”إني أختنق” اللتين تحولتا لهاشتاغين “مقاومين”، كان تاريخ من الإقصاء وسوء الفهم والتهميش يعاد تشييده، ليكون مرجعا لاحتجاجات لا تسائل الحاضر فقط، بل تروم حفظ الذاكرة وتصحيح التاريخ “المرسم” بقانون الهيمنة.

لن أتحدث عن الاحتجاجات التي أعقبت الحادثين، مما كان متوقعا وفق قانون “الضغط يولد الانفجار”، ضغط تراكمت “مفاعيله”، وكان ينتظر الشرارة التي ستشعل الحقل، أو تحول أثر الفراشة من “همس” خفق الجناحين، إلى “صخب” العاصفة.

أعتقد أن أثر الفراشة “الريفية”، وأثر الفراشة “الزنجية”، وآثار فراشات سابقة وأخرى لاحقة: فلسطينية وكردية وأرمينية وهندية حمراء وغيرها، ستكون مقدمات لموجة بدأت، وستتوسع لتجعل مقاومة الهيمنات تتغذى من الذاكرات المجروحة، وتاريخ المنسيين، في سعي نحو المصالحات غير المغشوشة على أرضية: الاعتراف.

انتبه العالم لما يحدث في أمريكا، وفي باقي مناطق الشتات “الأسود”، كما في مواطن “الأصل”، من عودة لخطاب “الزنوجة”، خطاب يسائل ما استقر في الذهنيات كمسلمات تستسلم لخدعة “تفوق الأبيض الأوروبي المسيحي”.

الأمر ليس جديدا، ولكنه نوع من “العود الأبدي” لحركة مقاومة فكرية وأدبية ما بعد كولونيالية، تتصدى ما أمكنها ذلك لكل أشكال الهيمنات والمركزيات، أحيانا باندفاعات رومانسية، وأحيانا ب”تشييدات” مؤسسة.

كتب فرانز فانون “بشرة سوداء وأقنعة بيضاء” ليحاول تصحيح رد الفعل الرومانسي لحركة الزنوجة الأولى، التي اتكأت على أسطورة أصل العالم الأثيوبي مع فروبينيوس، أراد فانون أن يقول إن الخلاص ليس في تسييد دين “أسود” في مقابل أديان “بيضاء”، وليست المعركة هي من الأجدر بنيل رضا السماء، بل هو صراع أرضي ضد الهيمنة، وأول الطريق هو نزع الأقنعة، التي ستسميها غايتاري سبيفاك البنغالية لاحقا بأقنعة “التابع”.

وفي مقابل نبرة “فانون” الرفضوية المسنودة بمرجعيات ماركسية ووجودية” قوامها” نحن أو هم”، ظهر خطاب أقل راديكالية توزع بين السعي لاعتراف دولي من موقع المساهمة في التعددية، ولو من داخل إطارات الهيمنة نفسها (سنغور والفرنكفونية مثلا) أو من موقع الندية، لا ادعاء تفوق أسود مقابل تفوق أبيض (وول سوينكا).

ستتدعم لاحقا هذه الحركية بظهور خطابات تمتح من مرجعية “البوسط كولونياليزم”، وتسعى بدورها إلى تفكيك كل هيمنة متلبسة بشكل من أشكال المركزية: المركزية الغربية، المركزية الذكورية، المركزية البيضاء، المركزية المسيحية.. مما سينجم عنه مساءلة ولاحقا رفض ما كان يعتبر يقينيات عقلانية أو مواضعاتية أو أخلاقية.

طبعا، لا يمكن مقارنة “العذاب” وكل أشكال “الترونسفير” و”الجينوسيد” و”الاسترقاق” الذي تعرض له السود، بما تعرض له باقي ضحايا الهيمنات، فقد كانوا ضحايا “تقاطعية” الجنس والعرق واللغة واللون والدين والطبقة، لذلك كان طبيعيا أن تكون النسوية الجديدة التقاطعية من إبداع: النساء ذوات العيون الأكثر زرقة، وهو وصف أطلقته توني موريسون في روايتها الشهيرة على النساء ذوات البشرة السوداء.

وصفت جاكلين جينيسكون إسقاط تمثال تاجر الرقيق إدوارد كولستون، وتمثال مالك العبيد روبرت ميلينغان بأنه نوع من تحدي الرواية الرسمية التي استقرت في الأذهان لعقود، والتي لم تكن تقبل أي تشكيك، لتنهار بسرعة سردية تمجيد بطولات هؤلاء، لدرجة أن قناة BBC  لم تعد تذكر كولستون إلا مقرونا بصفة “النخاس”.

وأمام الانهيار المتوالي لهذه السرديات، بدأ نقاش “راديكالي” حتى في المجامع العلمية، حول وظيفة التاريخ، وعلاقته بالدولة والإيديولوجيا والذاكرة، طبعا هو ليس بالنقاش الجديد من حيث موضوعاته، ولكنه اليوم يقترب من “المساس” بمناطق كانت شبه “موقرة” إن صح التعبير.

في بريطانيا اليوم، كتابات تحاكم البعد الكولونيالي لواحد من” أبطال” التاريخ الراهن. الذي كان إلى وقت قريب محط إجماع اليسار واليمين، والأصليين والمجنسين، والمقصود ونستون تشرشل. لدرجة أن اليمين القومي العنصري بدأ يحذر من ظهور حركة مؤرخين جدد كما وقع في “إسرائيل” قد تكون مقدمة للتشكيك في أسس الأمة البريطانية، وفي فرنسا تحدث متعصبون يمينيون على أن أمريكا التي أنقذت العالم بزعمهم من دكتاتورية البروليتاريا، يمكن أن تكون أساسا لقيام دكتاتورية الأقليات السوداء والمسلمة والجندرية…

في الأسبوع المقبل حديث عن الذاكرة والاعتراف والتاريخ في المغرب خلال الحالة الريفية.

نحن أمام لحظة تؤرخ لميلاد جيل جديد من الحركات الاجتماعية العابرة للقارات، والممتدة عبر الزمن، والتي لن يقف أثرها عند القصاص لجورج فلويد، وإنما سيتعدّاه لإعادة صياغة نظام عالمي جديد

 

شارك برأيك