هل منع سانشيز الملك من زيارة سبتة ومليلية؟ مواجهة محتملة بين القصر والحكومة الإسبانيين حول المغرب – اليوم 24
بيدرو سانشيز
  • خوان كارلوس

    خوان كارلوس.. ملك يعود إلى منفاه

  • المغرب والاتحاد الأوروبي

    الأوروبيون يراقبون تطور الجائحة وإسبانيا تقرر إغلاق الحدود مع المغرب حتى شتنبر

  • المغاربة العائدين من إسبانيا

    جرح العالقين.. مازال الآلاف يشعرون بأن الدولة قد تخلت عنهم

سياسية

هل منع سانشيز الملك من زيارة سبتة ومليلية؟ مواجهة محتملة بين القصر والحكومة الإسبانيين حول المغرب

أصبح المغرب في السنوات الأخيرة أكثر حضورا في النقاشات السياسية والاقتصادية والإعلامية الإسبانية، مقارنة بالحضور الإسباني في المغرب الذي يقتصر على كرة القدم، إذ إن كل ما يجري في المغرب أو يرتبط به في إسبانيا أو أوروبا يتابع من قبل الإعلامي الإسباني بشكل يعيد إلى الأذهان السؤال القديم الجديد: من يؤثر في من، المغرب أم إسبانيا؟ هذا ما يؤكده السجال المستمر في إسبانيا بخصوص الزيارة التي كانت مرتقبة لملكي إسبانيا إلى الثغرين المحتلين سبتة ومليلية خلال هذا الشهر، قبل التدخل المحتمل للحكومة الائتلافية التقدمية بقيادة الاشتراكي بيدرو سانشيز لإلغائها، تجنبا لأي توتر دبلوماسي مع المغرب، قد يعصف بالعلاقات الثنائية “فوق الجيدة” بين الطرفين منذ وصول سانشيز إلى الحكم في يونيو 2018.

وإذا كانت صحيفة ” الكونفيدينثيال”، القريبة من اليمين، أكدت قبل أيام، نقلا عن مصادر حكومية، أن العاهل الإسباني فيليب السادس ينوي زيارة سبتة ومليلية رفقة عقيلته ليتيثيا، فإن موقع  “بيريوديستاس”، القريب أيضا من اليمين، نشر معطيات جديدة، نقلا عن مصادر قريبة من القصر الإسباني، تفيد بأن هناك نوعا من المواجهة والتوتر الحاد بين فيليب السادس وبيدرو سانشيز بسبب تدخل هذا الأخير في أجندة الأول، وبالضبط إلغاء زيارة الملك إلى الثغرين، تفاديا لأي مشاكل دبلوماسية مع المغرب شبيهة بتلك التي خلفتها الزيارة التي قام بها الملك السابق خوان كارلوس إلى الثغرين في نونبر 2007، حيث بلغ الأمر إلى استدعاء المغرب سفيره في مدريد حينئذ والمستشار الملكي حاليا، عمر عزمان، ما جعل مدريد حينها تبعث وزير خارجيتها إلى الرباط لمعالجة الخلاف. وكذلك كان، بحيث عاد عزيمان إلى مدريد.

ويقول موقع “بيريوديستاس ديخيتال” إن القصر الإسباني غاضب من حكومة بيدرو سانشيز بسبب “الاستفزاز الجديد المتمثل في تدخل يمس الأجندة الرسمية للملكين فيليب وليتيثيا”، في إشارة إلى أن الاستفزاز الأول كان يتجسد في وصف سانشيز لتحقيقات القضاء السويسرية والإسبانية في قضية أموال تلقها الملك السابق خوان كارلوس من الملك السعودي عبدالله بـ”المثيرة للقلق والمزعجة”، بينما الاستفزاز الثاني، يتعلق بإلغاء الزيارة. وتابع المصدر ذاته أن “المواجهة حادة جدا، ولم يسبق لها مثيل في الديمقراطية الإسبانية، بحيث أن ثارثويلا (القصر) لا يستبعد تقديم احتجاج عام على شكل مذكرة- تنديد تُفصِل التصرف السيئ للمونكلوا (رئاسة الحكومة)”.

مصادر القصر الإسباني زعمت، وفق الموقع الإسباني، أن  “حكومة بيدرو سانشيز منعت زيارة فيليب السادس وعقيلته ليتيثيا إلى سبتة ومليلية تجنبا لإغضاب وإزعاج المغرب”. وزعمت، كذلك، أن سانشيز تدخل لإلغاء الزيارة تفاديا لـ”عقاب” مغربي. وذكر بما حدث خلال وبعد زيارة خوان كارلوس إلى الثغرين سنة 2007، حيث خرج المغرب ببلاغ ناري يتأسف ويندد بالزيارة. واستطرد الموقع أن القصر الإسباني ليس غاضب فقط، على إلغاء الزيارة، بل لإلغائها دون علمه، إذ تلقى الخبر كباقي المواطنين بعدما نشرت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” مساء يوم الجمعة 3 يوليوز قصاصة تؤكد أن الملكين لن يزورا سبتة ومليلية.

وبغض النظر عن هذه المعطيات، فإن قرب المواقع التي انفردت بنشرها وتغطيتها بشكل يومي تقريبا من اليمين الإسباني، يدفع البعض إلى التشكيك فيها، إذ إنه من المعروف أن اليمين يحاول دوما استعمال المغرب كورقة انتخابية وضغط ضد اليسار، كما يحاول، أيضا، أن يستعمل كل ما هو مرتبط بالمغرب مثل قضية سبتة ومليلية، وقضية ترسيم الحدود البحرية، وقضية الهجرة غير النظامية، وقضية المنتجات الزراعية (الطماطم) لضرب اليسار الإسباني. بل أكثر من ذلك، هناك من يصف مواقف اليمين بالمتناقضة، بحيث أنه لم يسبق لملكي إسبانيا أن زارا الثغرين في فترات حكم اليمين. فالحزب الشعبي اليميني، باستثناء فترة حكم خوسي ماريالا أثنار، كان برغماتيا في التعامل مع القضايا الحساسة مع المغرب. ولا تستبعد فرضية أن يكون الهدف من هذه الحملة الإعلامية، هو التشويش على العلاقات “فوق جيدة” بين الرباط وسانشيز .

ومع ذلك، لا يمكن فهم ما يجري، حاليا، دون العودة إلى التاريخ والجغرافية، وخير دليل على ذلك المقولة العميقة التي تركها مانويل أثانيا، رئيس الجمهورية الإسبانية ما بين ماي 1936 ومارس 1939، إبان الحرب الأهلية الإسبانية، قائلا: “أعمى من لن ينتبه إلى أن الموروس (المغاربة) يؤثرون في إسبانيا أكثر من تأثير الإسبان في المغرب” (بيرنابي لوبيث غارسيا، 2010). فهذا السياسي والكاتب والصحافي الإسباني المحنك يقول: “إن المغرب يهيمن علينا أكثر ما نهيمن عليه نحن”، في إشارة استشرافية إلى أن إسبانيا في حاجة إلى المغرب أكثر من حاجة المغرب إليها.

شارك برأيك