البيجيدي: وسائل إعلام مأجورة تتلقى الدعم وتستهدف الحكومة والأحزاب – اليوم 24
انسحاب  حزب استقلال من التصويت على رئيس مجلس النواب  (5)
  • التعليم الخاص

    المدارس الخاصة تطالب بالتعليم الحضوري في الدخول المدرسي

  • بنشعبون

    دمج صناديق التقاعد في قطبين أصبح قريبا ودراسة “المالية” تأخر تقديمها بسبب كوفيد

  • العثماني وبنشعبون

    تفاصيل مرسوم إحداث صندوق الاستثمار الاستراتيجي.. تكليف وزير المالية بتدبيره

سياسية

البيجيدي: وسائل إعلام مأجورة تتلقى الدعم وتستهدف الحكومة والأحزاب

انتقد مصطفى الإبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بشدة “الاستهداف الممنهج والمتكرر” لمن وصفهم بـ “المشوشين” كلما “دنت وقربت استحقاقات دستورية”، موضحا في مداخلته في مجلس النواب أمس الاثنين 13 يوليوز، خلال مناقشة مشروع القانون المالي التعديلي، أن هؤلاء “يلصقون جميع الكبوات والإخفاقات بالحكومة ونسبة النجاحات لغيرها”. واعتبر ذلك استهدافا للعمل السياسي والحزبي. وانتقد اجترار بعض الأطراف والأوساط “الدعوة إلى حكومة التقنوقراط وحل الأحزاب”. وقال الإبراهيمي إن فريقه يطرح “علامات استفهام كبيرة حول من الذي يقف وراء بعض وسائل الإعلام المأجورة” التي يوفر لها “دعم غير مسبوق لاستهداف سمعة وصورة المغرب”، أو لخلق “رأي عام ضد الحكومة أو الأحزاب السياسية أو المؤسسات المنتخبة”؟

من جهة أخرى، تساءل الإبراهيمي عن سبب تأجيل تطبيق الدعم الاجتماعي في إطار السجل الاجتماعي الموحد، داعيا إلى “تجاوز جميع النقاشات السياسوية بشأن توظيف هذا المشروع الوطني الكبير الذي نادى به الملك صراحة سنة 2018 وطالب بإسراع إخراجه”، واعتبر أن مصلحة الوطن والمواطنين “فوق كل اعتبار ولن يحتمل أي واحد منا أي تأخير وبأية مبررات”، مشددا على أن “الهدف هو كرامة المواطن وليس استحقاقات انتخابية ظرفية”، ويأتي ذلك ردا على تصريح لوزير الداخلية الذي قال فيه إن تطبيق الدعم في إطار السجل الموحد، سيتم بعد انتخابات 2021 .

ومن جهة أخرى، انتقد نورالدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، تقليص الحكومة للاعتمادات المرصودة للتنمية القروية والجبلية، وعائدات الجماعات من الضريبة على القيمة المضافة بأكثر من 7 مليار درهم، “الأمر الذي يطرح تساؤلا بشأن مدى اهتمام الحكومة بالتنمية المحلية، وتبخيس دور الجماعات في القيام بالمهام المنوطة بها في تدبير الشأن المحلي”، مشيرا إلى أن ساكنة العالم القروي والمناطق الحدودية تعاني من مخلفات الجفاف، وتداعيات جائحة كورونا.

واعتبر مضيان أن التدابير المتخذة من طرف الحكومة “لا ترقى لمعالجة هذه الوضعية الاستثنائية” التي يمر منها المغرب، سواء من حيث طبيعة هذه التدابير المتخذة، أو من حيث التدبير الحكومي للمرحلة المطبوع “بالارتباك والارتجالية”، وغياب التنسيق “وضعف التواصل وتعدد البلاغات”، نتيجة الخلافات وعدم الانسجام بين مكونات الأغلبية الحكومية.

شارك برأيك