طهران تلمح لمقاضاة واشنطن جراء اعتراض طائرة إيرانية فوق سوريا – اليوم 24
ترامب خامنائي - أمريكا إيران
  • الشرطة الفرنسية كورونا

    فرنسا.. موقوف رابع على ذمة التحقيق في هجوم نيس والتحقيقات مستمرة

  • الشرطة-الفرنسية-تطوق-شقة-كي-630x402

    الشرطة الفرنسية: إصابة كاهن ارثوذكسي بالرصاص في مدينة ليون وفرار المنفذ

  • الهجرة إلى كندا

    كندا ترغب في أعداد أكبر من المهاجرين لتعويض النقص الناتج عن أزمة كوفيد-19

رياضة

طهران تلمح لمقاضاة واشنطن جراء اعتراض طائرة إيرانية فوق سوريا

عرض القضاء الإيراني السبت على الركاب الذين كانوا على متن طائرة إيرانية، أكدت الولايات المتحدة أن مقاتلتين تابعتين لها اعترضتاها، رفع دعوى قضائية ضد واشنطن لتعريضها حياتهم للخطر.

واقتربت المقاتلتان الأميركيتان بدرجة خطيرة من الطائرة التابعة لخطوط “ماهان” في أجواء سوريا الخميس، وفق ما أفادت السلطات الإيرانية، ما اضطر الطيار لات خاذ اجراءات طارئة وتسبب بالتالي بإصابة بعض الركاب بجروح.

وأصر ت القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط (سينتكوم) في بيان على أنها نف ذت “عملية اعتراض مهنية… تم ت بشكل يتوافق مع المعايير الدولية”.

وهي الحادثة الأخيرة في سلسلة من الحوادث بين طهران وواشنطن منذ انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 2018 من الاتفاق النووي المبرم بين الدول الكبرى وإيران وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية على الجمهورية الإسلامية.

ونقل موقع “ميزان أونلاين” المرتبط بالسلطة القضائية عن نائب رئيس القضاء الإيراني علي باقري كني قوله إن “الممرات الجوية مخصصة للطائرات المدنية، وبالتالي تعني خطوة دخول مقاتلات سينتكوم هذا الممر تعريض النقل الجوي الدولي إلى الخطر”.

وأضاف “شك ل ذلك انتهاكا واضحا للقوانين الدولية وتهديدا واضحا لحق الحياة بالنسبة للمواطنين ولذا فيمكن للهيئات الدولية متابعته”.

وأفاد باقري كني أنه بإمكان جميع الركاب الذين كانوا على متن الرحلة المتوجهة من طهران إلى بيروت أن يرفعوا دعاوى قضائية ضد “القيادة العسكرية الأميركية الإرهابية وغيرها من المتورطين” أمام المحاكم الإيرانية للمطالبة بـ”تعويضات نفسية ومادية”.

وقال إنه من الممكن متابعة الإجراءات القانونية عبر منظمة الطيران المدني الدولي ومحكمة العدل الدولية.

وأعلنت إيران الجمعة أنها تقد مت بشكوى لدى منظمة الطيران المدني الدولي وتنوي رفع رسالة احتجاج إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة.

وجاءت الحادثة بعد نحو شهر على دعوة إيران الشرطة الدولية “إنتربول” للمساعدة في توقيف الرئيس الأميركي دونالد ترامب و35 مسؤولا أميركيا آخرين على خلفية عملية قتل الجنرال قاسم سليماني بضربة نفذتها طائرة مسيرة في بغداد مطلع العام.

وردت الجمهورية الإسلامية بعد أيام على عملية اغتيال سليماني عبر إطلاق وابل من الصواريخ التي استهدفت القوات الأميركية المتمركزة في العراق، لكن ترامب اختار عدم الرد عسكريا على الهجوم.

وبينما لم يتسبب الهجوم الذي استهدف قاعدة عين الأسد في غرب العراق بمقتل جنود أميركيين، إلا أن العشرات منهم تعر ضوا لارتجاج في الدماغ.

شارك برأيك