نقابة: كورونا تصل إلى سجن مراكش والإدارة ترفض إجراء التحاليل الضرورية – اليوم 24
الإفراج-عن-السجناء-780
  • FB_IMG_1603808905801

    وفاة ممرض في مصلحة المستعجلات في مستشفى ابن سينا جراء فيروس كورونا

  • enfant_perdu3_255334140

    بعد 11 يوما من اختفائه.. أسرة الطفل الحسين منهارة والبحث عنه لا يزال مستمرا

  • خيرت-فيلدرز

    أردوغان يرفع دعوى قضائية ضد خيرت فيلدرز الهولندي المعادي للإسلام

مجتمع

نقابة: كورونا تصل إلى سجن مراكش والإدارة ترفض إجراء التحاليل الضرورية

ذكرت المنظمة الديمقراطية للأطر المدنية في المندوبية العامة لإدارة السجون إصابة ممرضة في السجن المحلي الوداية في مدينة مراكش، بفيروس كوفيد-19، مشددة على أن “إدارة السجن المعنية لم تخضع الأطر الصحية المخالطة لممرضة للتحاليل المخبرية الضرورية، من أجل التأكد من إصابتهم بالفيروس أم العكس”.

وأكدت المنظمة الديمقراطية للأطر المدنية في المندوبية العامة لإدارة السجون، عبر بلاغ لها، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، أن الممرضة المصابة بكورونا كانت تخالط معظم الأطر الصحية بالمؤسسة السجنية.

ودعت المنظمة نفسها إلى “إخضاع جميع مخالطي المعنية بالأمر، للتحاليل المخبرية للكشف عن الفيروس، وإخضاعهم أيضا للإجراءات الاحترازية المعمول بها تفاديا لتسجيل إصابات جديدة”، وذلك تنزيلا “للاستراتيجية الوطنية للكشف عن كوفيد19، وللاجراءات، التي سطرتها المندوبية العامة لإدارة السجون من أجل عدم تفشي هذا الوباء، خصوصا المذكرة 52”.

وشددت المنظمة الديمقراطية للأطر المدنية بالمندوبية العامة لإدارة السجون، على أن “إدارة المؤسسة المعنية لم تتخذ الاجراءات الضرورية في مثل هذه الحالات، ولم يتم اجراء التحاليل المخبرية الضرورية لجميع مخالطي المصابة من الموظفين”.

وحمل المصدر نفسه إدارة المؤسسة “كامل المسؤولية في عدم إجراء التحاليل المخبرية للأطر العاملة في المؤسسة، خصوصا الأطر الصحية المخالطة للمصابة”.

ودعت المنظمة المؤسسة السجنية ذاتها إلى “التكفل بالحالات، التي تعرف أعراضا خفيفة للإصابة بالفيروس، ضمن صفوف الموظفين، وإخضاعها للتحاليل المخبرية، والعمل على توفير العلاج الضروري للحالات المصابة في صفوف الموظفين، وتقديم الدعم النفسي، والمعنوي لهم، ولأسرهم، والعمل على إدراج الإصابة بفيروس كورونا ضمن حوادث الشغل، التي تستوجب التعويض”.

يذكر أن مندوبية السجون لم تخرج بتوضيح في الموضوع، وفضلت عدم الرد في اتصال لـ”اليوم 24″، بمصدر مسؤول.

شارك برأيك

faty

مادام هذ الادارة ترفض اجراء التحاليل كيفاش بغيثو المواطن العادي يطبق الاوامر او يطبق كل مايخص هذه الجائحة سبق وقلت خطء يقع فيها الاعلام اوربنا هو يتعمد ذكرها او اطهارها للعيان بحال هذ العنوان لايفيد في شيء بل سيجعل الناس في تهاون اكثر ديرو صيغ اخرى لانزهدف الاعلام تصحيح بعض الهفوات حسب علمي والا فعذا متعمد اسف

إضافة رد