بـ170 مليون درهم.. وزارة التربية الوطنية تطلق برنامجا لتمويل مشاريع أبحاث تنموية – اليوم 24
وزارة-التربية-الوطنية
  • مدينة_العيون

    بعد نداء أطلقه برلمانيون…وزارة الصحة تبعث معدات بأزيد من 30 مليون درهم للعيون لمحاصرة كورونا

  • image

    القيادات النسائية للأحزاب تزور الكركارات وتبعث رسالة إلى المحتجزات في تندوف

  • image

    المالكي وبنشماش يطلعان المنظمات البرلمانية الاقليمية والدولية على حقيقة الوضع في الكركارات

مجتمع

بـ170 مليون درهم.. وزارة التربية الوطنية تطلق برنامجا لتمويل مشاريع أبحاث تنموية

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي- قطاع التعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، اليوم الأحد، عن إطلاق طلب عروض لتمويل مشاريع أبحاث تنموية (R&D) متعددة المجالات برسم سنة 2020.

ويهم هذا البرنامج المتعدد التخصصات مجالات الصحة والبيئة وجودة الحياة؛ والفلاحة والصناعة الغذائية والصيد البحري والماء؛ والموارد الطبيعية والطاقات المتجددة؛ وصناعة الطائرات والسيارات والنقل واللوجستيك والتكنولوجيات المتقدمة؛ والتربية والتكوين؛ والعلوم الإنسانية والتحديات المعاصرة للمجتمع المغربي.

ويهدف هذا الطلب، حسب الوزارة، إلى خلق دينامية جديدة للبحث العلمي على الصعيد الوطني من خلال تشجيع البحث التطبيقي والتعاون بين الباحثين، وقد رصدت له ميزانية قدرها 170 مليون درهم، وسيتم تنفيذه حسب جدولة زمنية.

ويعتبر هذا البرنامج استمرارا ” لصندوق البحث والتنمية حول الفوسفاط” الذي تم الإعلان عنه خلال شهر أكتوبر 2014، حيث خصصت له ميزانية تبلغ 90 مليون درهم، والذي عرف نجاحا كبيرا حيث مكن من تمويل 39 مشروع بحث.

وفي هذا السياق، وبهدف ضمان استمرارية الدينامية والتعاون الناتج عن هذه المبادرة، عقد الشركاء، اتفاق شراكة لإطلاق صندوق جديد للبحث والتنمية، من أجل تقوية البحث العلمي الوطني في مجالات البحث ذات الأولوية بالمملكة المغربية.

ويلتزم الشركاء بتوفير الوسائل الضرورية لنجاح هذا البرنامج من أجل رفع المغرب إلى مرتبة تباهي الدول المتقدمة في مجال البحث والتنمية والابتكار.

شارك برأيك

faty

الله اوفق غير ماتخسرو الفلوس على بعضها وتوقفوها من بعد حنا بغينا تزيدو بالبحث العلمي للقدام غير احسنو التدبير وماديرو اباك صاحبي فهذ المشاريع الهادفة

إضافة رد