عادل بنحمزة يكتب: ترامب.. تاجر البيت الأبيض! – اليوم 24

عادل بنحمزة يكتب: ترامب.. تاجر البيت الأبيض!

  • عادل بن حمزة  يكتب: لا مسار سياسي مع قطاع الطرق!

  • البرلمان

    عادل بنحمزة  يكتب: معاشات البرلمانيين.. القشة والبعير!

قبل أيام ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صخرة كبيرة في بركة السياسة الأمريكية، فقد صرح أنه قد لا يقبل نتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة، ويبدو أنه سيلجأ إلى الطعن أمام القضاء في حالة خسارته للانتخابات، وذلك مثل أي مقامر لا يؤمن بقواعد الربح والخسارة. تصريح ترامب الأخير بقدر ما كان مفاجئا للبعض، فإنه أكد قناعة كثيرين بأن الرئيس الأمريكي يمثل اختبارا حقيقيا للنظام الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية، وأنه يعد أحد وجوه الأزمة السياسية في البلاد، وما سوء تدبيره لجائحة كورونا بشعبويته المفرطة، سوى تعبير عن ذلك.

قبل أربع سنوات لم يتوقع كثيرون إمكانية فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بل لم يتوقعوا فوزه أصلا بترشيح الحزب الجمهوري، لكن تاجر العقارات في “مانهاتن” كسب الرهان وجعل جموع خصومه يضربون كفا بكف وهم يتابعونه أثناء أدائه اليمين الدستورية كرئيس للقوة الأولى في العالم. صحيح أن هيلاري كلينتون فازت بأغلبية الأصوات، لكن النظام الانتخابي هناك لا يعترف سوى بعدد المندوبين، وترامب فاز بأكبر عدد منهم، إنها الديمقراطية الأمريكية..

التزم ترامب في حملته الانتخابية بمراجعة قانون التأمين الصحي الذي وضعه سلفه باراك أوباما، والتزم بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية، كما التزم بأن تدفع دول الخليج ملايير الدولارات لأمريكا مقابل ما خاضته من حروب من أجلهم…، والتزم، أيضا، بتنفيذ القانون الذي أقره الكونغرس سنة 1995، والقاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مع نقل السفارة الأمريكية إليها، والتزم ببناء جدار على طول الحدود مع دولة المكسيك وعلى حساب هذه الأخيرة، وذلك لوضع حد للهجرة غير الشرعية و تهريب المخدرات، كما التزم بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، وبفرض 45 في المائة من الضرائب على البضائع الصينية لحماية الصناعة الأمريكية.

في كل مرة كان ترامب يطلق واحدة من هذه الوعود، كان خصومه يفرجون عن ابتسامات ساخرة، تقول “سوف نرى”.. لكن بعد سنة فقط، على انتخابه أظهر ترامب أنه تاجر جيد، لكنه يبيع سلعا فاسدة، وأظهر، أيضا، أنه سياسي “مثالي” يفي بالتزاماته أمام ناخبيه، لقد عاد ترامب بملايير الدولارات من الرياض، ومنع مواطني عدد من الدول الإسلامية من دخول الولايات المتحدة الأمريكية، وقام بتوقيع مرسوم رئاسي ضد التأمين الصحي المعروف بـ “أوباماكير”، وأشر على الانسحاب من اتفاقية المناخ، وأعلن القدس عاصمة لإسرائيل موقعا مرسوم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، كما أنه فرض عقوبات تجارية على الصين، هكذا لم يتبق من الوعود الكبرى سوى بناء الجدار على الحدود مع المكسيك، وعلى حساب هذه الأخيرة.

دونالد ترامب رئيس غريب الأطوار، جاء من تجارة العقارات ومسابقات ملكات الجمال والمصارعة الحرة، رأسا، إلى رئاسة القوة الاقتصادية والعسكرية الأولى في العالم، لم يلتزم بكل وعوده، لكنه أثبت خلال فترة ولايته أنه قادر على الوفاء بعدد كبير منها، بغض النظر عن مضمونها الكارثي داخليا وخارجيا.

قالت عنه “كاتي تور”، الصحافية بـ”إن بي سي” للأخبار، والتي رافقته في حملته الانتخابية لمدة سنة ونصف، ودونت تلك التجربة في كتاب تحت عنوان: “أمر لا يصدق، في الخط الأمامي لحملة انتخابية ذات طابع جنوني في تاريخ أميركا” أن “دونالد ترامب هو رجل في الحادية والسبعين من عمره، وقد أحكم وضع أسلوبه الخاص به”، وتقصد من ذلك أنه ليس هناك اختلاف أو تغيير بين ترامب المرشح، وترامب الرئيس، الرجل بلغ من العمر عتيا ولا يبدو عليه الاستعداد لمراجعة قناعاته وأهدافه أو أسلوبه، ولولا كورونا، لكان أمن عودة مريحة للبيت الأبيض في انتخابات نونبر المقبل.

فهل يكون ترامب حالة استثنائية في الزمن الأمريكي الراهن وتعبير عن أزمة المؤسسة في الولايات المتحدة الأمريكية، أم أن مياها كثيرة مرت تحت جسر الدولة العميقة وفرضت تحولات تجاوزت اللغة، إلى أسلوب الحكم نفسه وما يشكله ذلك من خطر على الديمقراطية؟

 

شارك برأيك