انطلاقا من غد الاثنين.. اعتماد التعليم الحضوري في مدينة الدار البيضاء – اليوم 24
التعليم الخاص
  • محمد صلاح

    من بينهم محمد صلاح.. “الفيفا” يعلن عن المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب في 2020.

  • UNSPECIFIED - NOVEMBER 20:  Men fishing for bluefin tuna using the ancient Mattanza method, Mediterranean Sea  (Photo by Brian Skerry/National Geographic/Getty Images)

    الركود يمس قطاع الصيد البحري.. تراجع الكميات المفرغة من البحار بنسبة 4% في 9 أشهر الأولى من السنة

  • حركة الممرضين (8)

    يستثني العاملين بمصالح كوفيد والمستعجلات.. تقنيو الصحة يُعلنون خوضهم إضرابا وطنيا

منوعات

انطلاقا من غد الاثنين.. اعتماد التعليم الحضوري في مدينة الدار البيضاء

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أنه تقرر ابتداء من غد الاثنين المقبل الشروع في اعتماد التعليم الحضوري بجميع الأسلاك التعليمية بعمالات مقاطعات الدار البيضاء.

وأوضحت الوزارة أنه “استنادا إلى بلاغ الحكومة بخصوص الحالة الوبائية بعمالات الدار البيضاء الصادر يوم الخميس فاتح أكتوبر 2020، تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إلى علم عموم التلاميذ والطلبة والمتدربين والأطر التربوية والإدارية وآباء وأمهات وأولياء أمور المتعلمات والمتعلمين بكل من عمالات مقاطعات الدار البيضاء أنفا والفداء مرس السلطان والحي الحسني وعين الشق والحي المحمدي عين السبع، وابن مسيك ومولاي رشيد وسيدي البرنوصي، أنه تقرر، ابتداء من يوم الإثنين 5 أكتوبر 2020، الشروع في اعتماد التعليم الحضوري بجميع الأسلاك التعليمية بمؤسسات التعليم المدرسي والمؤسسات الجامعية ومؤسسات التكوين المهني العمومية والخصوصية وكذا بالمؤسسات التابعة للبعثات الأجنبية”.

وحسب بلاغ للوزارة فإن الشروع في اعتماد التعليم الحضوري يهم ” التلميذات والتلاميذ الذين عبرت أسرهم عن رغبتها في استفادتهم من هذا النمط التعليمي، وكذا الطلبة والمتدربين الذين اختاروا هذا النمط التكويني، مع الالتزام التام باحترام البروتوكول الصحي، وما يقتضيه ذلك من تدابير احترازية للوقاية من تفشي جائحة كوفيد 19، المعمول بها بالمؤسسات التعليمية والتكوينية “.

وبعد أن أشادت الوزارة بالانخراط الإيجابي لكل الأطر التربوية والإدارية وكذا الأمهات والآباء والشركاء والمتدخلين واستجابتهم بكل مسؤولية لمتطلبات التكيف السريع والأجرأة الناجعة لنمطي التعليم الحضوري وعن بعد الذين فرضهما تطور الحالة الوبائية بالبلاد، دعت هؤلاء إلى مواصلة التعبئة المعهودة فيهم من أجل ضمان تحصيل دراسي آمن يحفظ سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية.

شارك برأيك

faty

اصلا اي واحد مريض واخا حالتو الصحية صعيبة وحامل للفيروس كتقول له الجهة الصحية سير لدارك وهاك الدوى ايوى تتحمل جهة التعليم مسؤوليتها لو ظهرت بؤر تعليمية ويلى ثفاقم الوضع شوفو اش ديرو خايفين بزاف مع الخريف تقلب الجو

إضافة رد