تداعيات كورونا ما تزال تخيم على أداء البورصة في أكتوبر.. و3 قطاعات الأكثر تضررا – اليوم 24
البورصة
  • المخدرات- أرشيف

    ميدلت.. إتلاف 710 كيلوغراما من المخدرات

  • ترامب

    إدارة ترامب تقاضي شركة “فايسبوك” لتفضيلها العمالة الأجنبية

  • آيت-الطالب

    نقطة نظام.. مكره أخاك «أم» بطل

اقتصاد

تداعيات كورونا ما تزال تخيم على أداء البورصة في أكتوبر.. و3 قطاعات الأكثر تضررا

كشف التقرير الشهري للبورصة تسجيل مؤشر “مازي” تراجعا بنسبة ناقص -14,06 في المائة كأداء للفترة ما بين يناير وأكتوبر، في حين تراجع مؤشر “مادكس” بنسبة 14.22 في المائة منذ بداية السنة.

وتراجعت رسملة البورصة إلى 542,28 بزيادة طفيفة عن قيمتها الشهر الماضي، حيث كانت في حدود 517,86 مليار درهم، بعد أن كانت في حدود 626,69 مليار درهم نهاية دجنبر 2019، ما يمثل انخفاضا بنسبة 13.47 في المائة.

على صعيد القطاعات المدرجة، تشير البيانات إلى استمرار تضرر عدد كبير من القطاعات بفعل تداعيات الحجر الصحي، وتوقف الأنشطة الذي فرضه تفشي فيروس “كوفيد 19” منذ منتصف مارس الماضي، إذ سجل قطاع التطوير العقاري أكبر خسارة بتراجعه بنحو 49.82 في المائة.

ووراء قطاع العقار، جاء قطاع الفنادق والسياحة بتسجيله تراجعا نسبته 47.06 في المائة، ثم قطاع الورق واستغلال الغابات الذي تراجع بنسبة ناقص 37.60 في المائة بين يناير وأكتوبر، ثم قطاع المعدات الهندسية والصناعية الذي شهد، بدوره، تراجعا في حدود 29.78 في المائة.

من جهته، تراجع قطاع الخدمات للجماعات المحلية بواقع 26.67 في المائة، متبوعا بقطاع شركات التمويل الذي فقد ما نسبته 24.97 في المائة من أدائه منذ بداية السنة.

في ما يخص أداء أسهم الشركات، تراجعت قيمة سهم شركة “المنجزات الميكانيكية” في أكتوبر بواقع ناقص 21.1 في المائة، ليستقر سعر السهم في حدود 11,50 درهما.

بدورها، سجلت قيمة أسهم شركة “إنفوليس” تراجعا بنسبة ناقص 10.4 في المائة كأداء شهري، ليصل سعر السهم إلى 116,50 درهما.

وتراجع سعر الأسهم كان، أيضا، من نصيب “النقل”، الذي عرف تراجعا بنسبة ناقص 6.5 في المائة كأداء شهري ليستقر في حدود 26.45 درهما للسهم.

وبخصوص قطاع التطوير العقاري، فقد استقرت أسهم “الضحى” بنسبة 0.52 في المائة مقابل أداء جيد لأسهم “أليانس”، حيث ارتفعت بنسبة 3.21 في المائة. في حين انخفضت قيمة سهم شركة “إقامات دار السعادة” بنسبة 7.4 في المائة شهر أكتوبر، لتسجل سعرا في حدود 23.00 درهما للسهم.

وبالنسبة للشركات العاملة في قطاع المناجم، سجلت كل من شركة “مناجم” نموا في قيمة سهمها بنسبة 21.30 في المائة، ليزيد سعره إلى 1128 درهما، تليها شركة “مناجم تويست” التي ربحت 5.22 في المائة من قيمة سهمها ليرتفع إلى 1430 درهما.

من جهتها، تمكنت شركة “مناجم إيميضر” من تحسين قيمة سهمها بواقع 2.76 في المائة، ليستقر عند 2187 درهما للسهم.

وأخيرا حسنت شركة “رباب كومباني” من أداء سهمها وإن بنسبة طفيفة بلغت 0.04 في المائة من شهر إلى آخر، حيث بلغت قيمته عند نهاية أكتوبر 113.85 درهما للسهم.

شارك برأيك