القضاء الفرنسي يبدأ في محاكمة ثلاثيني مغربي بسبب اعتداءات قطار “تاليس” في عام 2015 – اليوم 24
image
  • البوليساريو

    بعد ادعاءات قصف الكركرات.. “البوليساريو” تهدد وتشهر ورقة “التصعيد”

  • image

    مستشار الأمن القومي الأمريكي: إدارة بايدن ستبنى على نجاح اتفاقات السلام بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب

  • image

    خطوة جديدة في مسار التطبيع.. مجلس الوزراء الإماراتي يصادق على إنشاء سفارة في تل أبيب

محاكمات

القضاء الفرنسي يبدأ في محاكمة ثلاثيني مغربي بسبب اعتداءات قطار “تاليس” في عام 2015

انطلقت، صباح اليوم الاثنين، في باريس المحاكمة في قضية اعتداء، كان قد استهدف قطار تاليس في صيف عام 2015، قبل إحباطه، وأمر بتنفيذه منسق اعتداءات 13 نونبر من العام نفسه.

ويحاكم في القضية المذكورة أمام محكمة الجنايات الخاصة، المغربي، أيوب الخزاني، الذي يبلغ من العمر 31 سنة، رفقة ثلاثة رجال متهمين بمساعدته.

وتم تجنب مجزرة قبيل حصولها، بفضل تدخل ركاب، تمكنوا من السيطرة على المهاجم، إذ كان أمام الحمامات راكبان ينتظران، وعندما فتح الباب، وجدا أنفسهما أمام رجل عاري الصدر، ومسلح، فانقض عليه أحدهما،وتمكن الثاني من الإمساك ببندقية الكلاشينكوف، فأخرج الخزاني مسدسه، وأطلق عليه النار، واستعاد البندقية.

ولفتت الجلبة انتباه ثلاثة أمريكيين، كانوا في عطلة، بينهم عسكريان، فانقضوا على المعتدي، وأخذوا أسلحته، وسيطروا عليه بمساعدة ركاب آخرين، قبل توقف القطار في محطة أراس، حيث أوقف المهاجم.

وانضم أيوب الخزاني إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في ماي 2015، وفي الصيف، سلك الطريق إلى أوربا عبر تركيا مع قائده، الذي جاء ليدير من بلجيكا الخلية الجهادية، التي كانت تحضر اعتداءات 13 نونبر في باريس، وهو عبد الحميد أبا عود.

وبعد سنة ونصف السنة من الصمت، وسقوط 130 قتيلا في باريس، و32 آخرين في بروكسيل، طلب الخزاني أن يتم الاستماع إليه من جانب محققين، وأكد لهما، آنذاك، أن عبد الحميد أبا عود طلب منه استهداف أمريكيين، وليس مدنيين، واعتبرت هذه الحجة “غير جدية”، بينما كان أبا عود يحضر لاعتداءات 13 نونبر ضد مدنيين، وكان من المستحيل تأكيد وجود أمريكيين في هذا القطار.

وسيقف إلى جانب الخزاني في قفص الاتهام ثلاثة متهمين آخرين، هم بلال شاترا، الذي لعب دور الكشاف على طريق المهاجرين بين تركيا، وألمانيا، ورضوان العمراني الزريفي، ومحمد البقال، الذي يشتبه في أنه تولى المهام اللوجستية في اعتداءات 13 نونبر عام 2015.

 

شارك برأيك