بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.. النيابة العامة تتابع الأم التي “عنفت” ابنتها في حالة سراح – اليوم 24
165165165165
  • الحمامات

    أرباب الحمامات يراسلون والي جهة الدارالبيضاء-سطات ويدعونه إلى فتحها

  • مسرح الجريمة

    مختل عقليا يقتل طفلا ضواحي الرشيدية…كان يذبح الحيوانات وانتهى بذبح البشر!

  • 20210117_155225

    السلطات تمنع السياح من الولوج لمنتجعات إفران وأوكيمدن بسبب كورونا-صور

مجتمع

بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.. النيابة العامة تتابع الأم التي “عنفت” ابنتها في حالة سراح

علم “اليوم24” أن الأم، التي ظهرت على شريط فيديو، وهي تعرض طفلتها لاعتداء جسدي عنيف، تتابع في حالة سراح.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الوكيل العام في محكمة الابتدائية  في مدينة العرائش ، قرر متابعة الأم  في حالة سراح، بعد أن تحت تدابير الحراسة النظرية في حالة اعتقال.

وقالت ولاية أمن تطوان إنها تفاعلت بسرعة وجدية مع مقطع الفيديو، المتداول على صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، صباح أمس، والذي ظهرت فيه امرأة تعرّض طفلتها القاصر لاعتداء جسدي بداخل مطبخ ضمن أحد المنازل.

وأوضحت الأبحاث والتحريات المنجزة في ضوء الشريط المذكور، يضيف المصدر نفسه، أن الأمر يتعلق بقضية زجرية تعالجها مصالح المنطقة الإقليمية للأمن في مدينة العرائش، حيث تم تشخيص هوية المتورطة في هذا الاعتداء على ابنتها القاصر، وتحديد زمان، ومكان ارتكاب هذه الجريمة في مدينة العرائش، منذ حوالي ستة أشهر تقريبا.

وقد تم إخضاع المشتبه فيها للبحث القضائي، الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

ويتداول رواد وسائط التواصل الاجتماعي، منذ مساء أمس الثلاثاء، شريط فيديو، يوثق حجم العنف، الذي تعرضت له طفلة على يد والدتها.

ويظهر شريط الفيديو المذكور، الذي لا تتجاوز مدته دقيقتين، امرأة تعذب طفلتها أمام أنظار أطفال آخرين، يبدو أنهم أشقاؤها، وحاولت الطفلة الضحية في الفيديو استعطاف والدتها، لكن هذه الأخيرة كانت مصرة على تعنيفها.

وخرجت الطفلة المعنية رفقة أشقاءها يؤكدون عبر وسائل الإعلام أن والدتهم طيبة ولا تستحق مايجري لها، كما أنه لم يكن في نيتها تعذيب طفلتها، بل فقط تأديبيها بسبب سلوك سيء قامت به الطفلة.

شارك برأيك

faty

سبحان الله واخا الام هي التي تعلم نية ضرب ابنتها واش تأذب ولا تعذيب فإن الفتاة واخوانها لم يرضاو بتعذيب او معاقبة امهم وهذا من رحمة الله المحنة والمحبة صادقة وصافية للام من طرف الاطفال الصغار البرائة ورغم هذا وبخوها وحذروها من فظلكم لاننا لانعلم هل هي مضطربة نفسيا ولا غير متعصبة

إضافة رد