جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح – اليوم 24
جمال بودومة
  • جمال بدومة يكتب: لِم يصلح الثلج؟

  • جمال بدومة يكتب: حاميها حراميها

  • جمال بودومة

    جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح

الرأي

جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح

لو كان الزمان معلِّما والأعوام تلاميذ، لتفوقت 2020 على كل زملائها بالعلامة الكاملة: عشرون على عشرين… سنة رأينا فيها كل شيء، لم تكن تنقص إلا الحرب مع البوليساريو، ها هي اندلعت والحمد لله. ماذا يمكن أن يحدث بعد كل هذه المفاجآت، التي لم نتوقعها حتى في أبشع الكوابيس؟ الله أعلم. كارثة تنسيك في أخرى. لكن “إذا عمّت هانت”. حتى الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت تشبه الكوت ديفوار. لا فرق بين دونالد ترامب ولوران غباغبو، سوى أن الأخير انتهى أمام المحكمة الجنائية الدولية، ونتمنى لنزيل البيت الأبيض حظا أتعس من غباغبو، رغم أن الأمل ضعيف، مع الأسف، لكن كل شي ممكن في 2020. الكوارث تنادي الكوارث، وما نعتقد أنه النهاية، يتضح أنه ليس إلا البداية. 

حالنا مثل ذلك الرجل الذي كان يحمل أثقالا على حماره، متجها إلى قرية مجاورة، يتبعه كلبه. فجأة نطق الحمار: “فين غادي بيا خويا؟ واش ما بغينا گاع نوصلو؟” أصيب القروي بالهلع وهو يسمع الحمار يتكلم بلسان طليق، وأطلق ساقيه للريح وهو يردد: باسم الله الرحمان الرحيم… وعندما ابتعد ما يكفي عن الحيوان المسكون، جلس يلهث تحت شجرة، وكلبه يلهث معه. وقبل أن يستعيد أنفاسه سمع المجحوم يقول له: “سخّفنا هاد ولد لحرام!”… 

هناك دائما ما هو أسوأ من الأسوأ. لحسن الحظ أننا نؤمن بالقدر خيره وشره، وإلا ما استطعنا التعايش مع كل هذه المفاجآت. صباح الخير أيها العالم الموبوء. لحسن الحظ أيضا أننا بدأنا نرى نهاية النفق، مع ظهور أولى اللقاحات. ما أضيق العيش لولا فسحةالأمل. الأمل هو أن يفتك “الفاكسان” بالفيروس وتعود الحياة كما كانت. وإذا كان العالم يفتش عن لقاح واحد، فإننا في المغرب نحتاج إلى لقاحين: واحد ضد كورونا وآخر ضد الانفصال، وهو فيروس لا يقلّ فتكا عن الكوفيد

ما يحدث في الصحراء مؤسف، رغم أن المغرب تصرف بحكمة وحنكة أمنية ودبلوماسية تستحق التحية. العملية التي نفذها في “الكركرات” مكنت من إعادة فتح المعبر، دون إراقة نقطة دم، وذلك في حد ذاته إنجاز كبير، خصوصا حين نتذكر كلفة فض اعتصام اكدم إيزيك قبل عشر سنوات (11 قتيلا) رغم أن السياق مختلف. 

صحراء 2020 ليست هي صحراء 1975. موقف المغرب في هذا النزاع أصبح قويا أكثر من أي وقت مضى، وعلى “البوليساريو” أن يستوعبوا الدرس قبل فوات الأوان. “الحكم الذاتي” خيار جدي، والنار التي يلعبون بها يمكن أن تحرقهم، “ويصدقوا لا فرنك لا ستة حمص”… 

الصحراويون، مثل الريفيين، وسواسة، وفّاسة، وجبالةيقتسمون معنا الجغرافيا والتاريخ. الدولة المركزية في المغرب لم تولد اليوم، وعقود البيعة التي كانت تجمع بين سلطان المغرب وقبائل الصحراء، هي نفس العقود التي ربطت بين القصر والقبائل المغربية الأخرى. الاستعمار هو من فرّق بين الأشقاء وعبث بالخريطة. قضم من الأراضي المغربية وزرع ألغام الانفصال، قبل أن ينسحب. اليوم، يريد “البوليساريو” الاستقلال، مثل الأكراد في العراق، والباسك في إسبانيا، والقبائل في الجزائر، والأرمن في كاراباخ… لكن المغرب لا يريد، وذلك حقه، مثل إسبانيا والعراق والجزائر وأذربيجان. ثم إن المنطقة لا تحتمل دويلة جديدة، في زمن التكتلات الكبرى، ولو أجرينا استفتاء لوجدنا الشعوب ترغب في توحيد المغرب الكبير، لا في إنشاء كيان جديد. هذا هو الاستفتاء الحقيقي الذي يجدر تنظيمه، بدل الاستفتاء على الوهم!

من أين تأتي الشرعية في مثل هذه النزاعات؟ من القانون الدولي؟ من التاريخ؟ من الجغرافيا؟ من الأمر الواقع؟… من هذا وذاك. التدافع بين كل هذه العوامل هو ما يحسم مثل هذه النزاعات، كما رأينا في إقليم الباسك، الذي انتهى زعيم الانفصاليين فيه مطاردا من العدالة الإسبانية، وكردستان العراق، الذي اضطر إلى التراجع عن إعلان الاستقلال بعدما قطعت عليه بغداد الماء والضوء، وإقليم كاراباخ مؤخرا، الذي أنهى فيه الجيش الأذربيجاني أوهام الانفصال… 

في نزاع الصحراء، يكفي تأمل الخريطة وتصفح الوثائق، كي نعرف أن التاريخ والجغرافيا مع المغرب. القانون الدولي أيضا مع الرباط، بعدما استبعدت الأمم المتحدة خيار “الاستفتاء” في تقريرها الأخير. ويكفيأن تزور المدن الصحراوية وتحصي القنصليات التيفتحت في العيون كي تدرك أن “الأمر الواقع” مغربي. المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها. قُضِيالأمر الذي فيه تستفتيان… في انتظار لقاح كورونا!

شارك برأيك

mohamed

جزاك الله خيرا جمال بودوما والله اضحكتني كلماتك الرايعة شكرا لك على هذه الرسالة القيمة .

إضافة رد
mohamed

انا الامام محمد مغربي اشكرك على مقدمة رسالتك سنة عشرون عاى عشرين الله يتم ما بقى على خير هههه

إضافة رد
faty

ملاحظة فقط ماطول بزاف فالكتابة خاصة وانك كتبداها بالتشاؤم وباش مايمل القارئ المبتدئ لخص شوي حيث البداية كلها لاتشجع على الاستمرار واخا هدفك دكر محاسن وعيوب كوفيد ؟؟؟

إضافة رد
رشيد الخيالي

الصحراويون، مثل الريفيين، وسواسة، وفّاسة، وجبالة… يقتسمون معنا الجغرافيا والتاريخ ….
تقول “معنا”، من أنتم؟ الأولى أن تقول يقتسمون مع بعضهم البعض الجغرافيا والتاريخ ….

إضافة رد