بوغنبور: مغادرة الزفزافي للسجن لزيارة والدته المريضة مبادرة إنسانية نثمنها – اليوم 24
ناصر الزفزافي
  • إسرائيل الإمارات بن زايد ناتنياهو

    الإمارات تُعلق اتفاق إعفاء التأشيرات مع إسرائيل

  • إندونيسيا

    إندونيسيا: ارتفاع ضحايا الزلزال والفيضانات إلى 96 قتيلا

  • مسجد فرنسا

    بطلب من ماكرون.. المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يعلن “شرعة مبادئ” تتضمن إقرار توافق بين الإسلام والعلمانية

الرئيسية

بوغنبور: مغادرة الزفزافي للسجن لزيارة والدته المريضة مبادرة إنسانية نثمنها

سمحت مندوبية السجون لقائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، بزيارة والدته في مصحة بمدينة طنجة، حيث تخضع للعلاج من مرض السرطان، ولم يتم الترويج للطلب الذي وضعه الزفزافي إعلاميا من قبل عائلته والصفحات المساندة له على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن تحقق ذلك، وهو الذي يعد من أكثر معتقلي حراك الريف الذين يتابع الرأي العام ما يصدر عنهم من مواقف، أو ما يفصحون عنه بخصوص وضعيتهم في السجن.

وحسب معتقلين سابقين على خلفية الحراك، فقد تأكد خبر الزيارة، وعبر ناصر عن ارتياحه بالسماح له بزيارة والدته.

ومعروف منذ تاريخ اعتقاله في ماي 2017 مدى الارتباط الذي يجمع الابن، الذي له كان تأثير قوي في احتجاجات الحسيمة، بوالدته، وكم الرسائل التي وجهتها الأم زليخة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام للإفراج عن ابنها، وما كانت تضمه رسائل ناصر من كلمات لها كلما أضرب عن الطعام، وهو الذي يعتبر مرضها وتدهور وضعها الصحي أحد عواقب اعتقاله.

بعد تناقص عدد معتقلي الحراك بشكل تدريجي، إما بسبب إنهاء مدة المحكومية، أو استفادة أفواج منهم من عفو ملكي في مناسبات مختلفة، يتطلع الكثيرون، من فاعلين سياسيين وحقوقيين، لإنهاء ملف الحراك وما ترتب عنه، بالمرور إلى الإفراج عن أصحاب الأحكام الثقيلة؛ وهم قياديو الحراك، منهم ناصر المحكوم بعشرين سنة ونبيل أحمجيق كذلك، ومحمد جلول المحكوم بعشر سنوات وغيرهم، وقد ظهرت بعض المرونة في الشهور الأخيرة في تعامل مندوبية السجون مع بقية المعتقلين؛ فقد تم السماح لنبيل أحمجيق بزيارة والدته في مستشفى بالدار البيضاء إثر خضوعها لعملية جراحية على مستوى القلب، بعدما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مناشدات تطالب بالاستجابة لطلبه كي يزور والدته، وهو الأمر الذي لم يحدث مع زيارة ناصر، حيث اختارت العائلة عدم الترويج للطلب إعلاميا.

يُذكر أنه تم تجميع المعتقلين، الذين خاضوا إضرابا عن الطعام، في سجون قريبة من مدينة الحسيمة وضواحيها، التي كانت منبع انطلاق حراك الريف في أكتوبر 2016، بعد مقتل بائع السمك محسن فكري في شاحنة لكبس النفايات، وهو الحدث الذي أعطى شرارة احتجاجات هزت منطقة الريف، وانتهت باعتقالات واسعة وأحكام وصفتها العديد من المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية بالقاسية.

“أعتقد أن المبادرة التي أقدمت عليها المندوبية العامة لإدارة السجون مهمة جدا، وتكتسي طابعا إنسانيا ينسجم مع المبادئ العامة لمدونة مانديلا للسجون؛ أن يسمح لناصر الزفزافي بزيارة أمه التي تعالج من السرطان، مبادرة جيدة قد تخفف الاحتقان السياسي الذي يعيشه المغرب، وقد تكون وراء تقريب وجهات النظر بين الأطراف، من أجل تسوية ملف ما تبقى من معتقلي حراك الريف”، يقول عبد الرزاق بوغنبور، ناشط حقوقي ومنسق سابق للائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، مضيفا، في تصريحه لـ”اليوم 24″، “هي مبادرة لا يمكن إلا تثمينها كما هو الحال عندما ننتقد كل سلوك مناف للقانون؛ كل الفرقاء في بلدنا يجب أن يتفاعلوا بشكل إيجابي مع هذه المبادرة، واعتبارها منطلقا لتصفية باقي الملفات العالقة”.

ليست هذه المرة الأولى التي يغادر فيها ناصر السجن كما تروج لذلك بعض العناوين الصحافية، إذ سبق أن غادر سجن عكاشة بالدارالبيضاء حينما كان معتقلا فيه رفقة مجموعة من قياديي الحراك، لتلقي العلاج والخضوع لفحوصات طبية بمستشفى في ذات المدينة، بعدما كان قد راج تدهور وضعه الصحي واحتمال إصابته بشلل، بعدما صار يجد صعوبة في تحريك يده وفق تصريحات المحامين ووالده حينئذ، إثر إصابته بتقلص شرياني بالرأس يؤثر على تدفق الدم إلى الدماغ و”يهدده بشلل نصفي”، حيث أكدوا أنه تعرض لأولى أعراض “جلطة دماغية” بداية مارس من سنة 2018، وهو الأمر الذي نفته مندوبية السجون حينئذ، معلنة أن مرضه نتيجة “تشوه خلقي في الدماغ”، ولا علاقة له بظروف سجنه، وكان ذلك هو خروجه الأول من السجن إلى المستشفى، إذ تم نقله تحت حراسة مشددة، وهو ما حدث كذلك في خروجه من سجن طنجة إلى المصحة التي ترقد بها والدته في ذات المدينة.

شارك برأيك