الأمم المتحدة تعتبر الأشخاص المعاقين الأكثر تضررا من جائحة كورونا – اليوم 24
المعاقين
  • FB_IMG_1611661686034

    لارام” تعلن وصول الشحنة الأولى من اللقاح الصيني لمطار محمد الخامس”

  • الاتحاد الأوروبي والمغرب

    بقرض بلغ 10 ملايين أورو.. البنك الأوربي للاستثمار يمول الأنشطة المدرة للدخل في المغرب

  • الأمريكية - البلكستانية صايمة محسن

    امرأة من أصل باكستاني.. تعيين أول مسلم في منصب مدعي عام في الولايات المتحدة الأمريكية

مجتمع

الأمم المتحدة تعتبر الأشخاص المعاقين الأكثر تضررا من جائحة كورونا

اعتبرت منظمة الأمم المتحدة أن الأشخاص ذوي الإعاقة من أشد المتأثرين بجائحة كورونا، حيث يصنفون بأنهم الأقل دفاعا عن أنفسهم في مواجهة الفيروس، وأن نسبة إصابتهم به أكثر من غيرهم.

وأكدت المنظمة أن السبب في ذلك هو الصعوبات، التي يواجهها الكثير من ذوي الإعاقة في تطبيق تدابير الحد من كورونا، وأبرزها غسل الأيدي، والتزام التباعد الاجتماعي.

ويعاني واحد من كل 7 أشخاص في العالم من إعاقة جسدية، ما يجعل هذه الشريحة من البشر الأكثر تأثرا بفيروس كورونا، والأقل فعالية في مواجهته.

ويأتي كشف الأرقام المذكورة بالتزامن مع تخليد اليوم العالمي لذوي الإعاقة، الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة عام 1992، وخصصت له 3 دجنبر من كل سنة، من أجل تسليط الضوء على حقوقهم، والصعوبات، التي تواجههم، وكيفية إيجاد الحلول لها.

ويخلد اليوم العالمي لذوي الإعاقة، السنة الجارية، تحت شعار: “إعادة البناء بشكل أفضل: نحو عالم شامل للجميع، نافع، ومستدام بعد جائحة “كوفيدـ19″ من خلال الأشخاص ذوي الإعاقة، ومن أجلهم، وبالتعاون معهم”.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى وجود أزيد من مليار شخص حول العالم يعاني من إعاقة، 80 في المائة منهم يعيشون في الدول النامية، و42 في المائة منهم تفوق أعمارهم 60 سنة.

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن 15 في المائة من إجمالي البشر ذوو إعاقة، موضحة أن 190 مليون معاق عمرهم أزيد من 15 سنة، ويواجه ذوو الإعاقة صعوبات في حياتهم اليومية، كالوصول إلى الخدمات الطبية، مقارنة بالأشخاص العاديين، وهو ما يجعلهم يعانون عدم حصولهم على الرعاية الطبية الكافية.

شارك برأيك