النقابة المقربة من الـ”PJD” تدعو الحكومة لتعجيل التشاور حول انتخابات المأجورين – اليوم 24

النقابة المقربة من الـ"PJD" تدعو الحكومة لتعجيل التشاور حول انتخابات المأجورين

19 فبراير 2021 - 23:30

دعا الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابية لحزب العدالة والتنمية، حكومة سعد الدين العثماني إلى التعجيل بالتشاور مع المركزيات النقابية حول انتخابات المأجورين، وطالبها بإطلاق جولة جديدة من الحوار الاجتماعي.

وأعلن الاتحاد في بيان لمكتبه الوطني تلقى “اليوم 24” نسخة منه، اليوم الجمعة، دعوته الحكومة إلى “التعجيل بالتشاور مع المركزيات النقابية حول انتخابات المأجورين المقرر اجراؤها السنة الجارية 2021، إسوة بالمشاورات التي تمت مع الأحزاب السياسية”.

وشددت النقابة ذاتها على ضمان الحكومة شفافية ونزاهة انتخابات المأجورين، وتجاوز النقائص المسجلة في الانتخابات السابقة، وفق البيان.

كما طالب الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الحكومة ب”إطلاق جولة أبريل من الحوار الاجتماعي المركزي، وحث كل القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية على فتح حوارات قطاعية مع ممثلي الموظفين والمستخدمين تفضي إلى نتائج ملموسة لوضع حد للاحتقان في عدد من القطاعات والمؤسسات”.

وذكر الاتحاد الحكومة بضرورة تنفيذ “ما تبقى من التزامات اتفاقي أبريل 2011 وأبريل 2019”.

وأشاد الاتحاد بمصادقة المجلس الوزاري على مشروع القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية، حيث اعتبره “انخراطا فعليا لتطوير منظومة الحماية الاجتماعية ببلادنا رفعا لمختلف التحديات، كتلك التي برزت مع التداعيات التي فرضتها جائحة كورونا”.

ودعا الاتحاد إلى إنجاز منظومة “مندمجة ومستدامة للحماية الاجتماعية تستحضر حجم الخصاص الاجتماعي، وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية”، معربا عن استعداده للانخراط “الإيجابي من أجل إرساء نظام للحماية الاجتماعية يتميز بقواعد الحكامة ويدمج كل برامج الدعم والحماية الاجتماعية في إطار مقاربة مندمجة تتجاوز عطب كثرة المتدخلين وتشابك السياسات الاجتماعية مع تأكيده على تجويد عملية استهداف الفئات المعنية”.

واعتبر المصدر ذاته أن تجويد عملية استهداف الفئات المعنية بالحماية الاجتماعية سيشكل “تأهيلا مجتمعيا بالنظر إلى انعكاساته الإيجابية على الوضع الاجتماعي للشغيلة المغربية وعموم المواطنين، ويضمن تأمينا اجتماعيا وصحيا لهم ويمكنهم من ظروف عيش كريم”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي