قطاع السياحة المتضرر الأول من "كورونا" في 2020 بخسائر تتجاوز 42,4 مليار درهم

23 فبراير 2021 - 10:30

قالت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، بوزارة الغقتصاد والمالية، في مذكرتها الخاصة بالظرفية برسم شهر فبراير الجاري، إن قطاع السياحة يعتبر المتضرر الأول من أزمة “كورونا” خلال العام الماضي، مسجلة تراجع المداخيل السياحية بنسبة 53.8 في المائة سنة 2020، وهو ما يمثل خسارة بقيمة 42,4 مليار درهم.

وأكدت المديرية، تراجع حجم الوافدين على وجهة المغرب بنسبة 78.9 في المائة في نهاية نونبر 2020، مقابل زيادة قدرها 5.3 بالمائة خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من سنة 2019، كما تراجع عدد ليالي المبيت بنسبة 72.3 في المائة بعد زيادة قدرها 5.2 في المائة.

على الصعيد الدولي، أفادت المذكرة، استنادا إلى منظمة السياحة العالمية، بتراجع تدفق السياح بنسبة 74 في المائة في سنة 2020، مشيرة إلى أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وهي المنطقة الأولى التي تأثرت بالوباء والتي شهدت فرض قيود أكثر صرامة على السفر حتى الآن، عرفت أقوى الانخفاضات في عدد الوافدين بنسبة 84 في المائة.

وكانت مداخيل السياحة في المغرب، سجلت ارتفاعا في سنة 2019، في وقت تشكل السياحة في المملكة، حوالي 7 بالمائة من الناتج المحلي للمغرب، ويعمل بها أكثر من نصف مليون شخص.

وبرسم سنة 2019، بلغ عدد السياح الأجانب الذين زاروا المغرب، حوالي 12,9 مليون سائح، بارتفاع 5,2 في المئة مقارنة مع عام 2018، كما حقق قطاع السياحة بالمملكة خلال 2019، عائدات بقيمة 78.8 مليار درهم (8.57 مليار دولار أمريكي)، بارتفاع 7.7% مقارنة بعام 2018.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي