لا حديث عن دعم الفقراء واصلاح المقاصة في برنامج حكومة العثماني – اليوم 24
الملك يعين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة
  • c64604152117f1745fca6ad055522553

    طرد راكب من طائرة أمريكية لهذا السبب

  • غدا أول أيام شهر شعبان

  • نساء يدخن في الشارع بعد اخلاء قراهن من تنظيم داعش

    المقاومة بالسجائر.. طرد “داعش” بالدخان

اقتصاد

لا حديث عن دعم الفقراء واصلاح المقاصة في برنامج حكومة العثماني

يظهر أن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، طبق معظم شروط عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، التي سبق ورفضها رئيس الحكومة المعفى عبد الاله ابن كيران.

ففضلا عن قبوله بإدخال حزب الاتحاد الاشتراكي إلى الحكومة، فإن العثماني قبل أيضا التراجع عن خطة صرف الدعم للفقراء من خلال مواصلة إصلاح نظام المقاصة.

وعلم “اليوم 24″، أن البرنامج الحكومي الذي صاغته لجنة مشكلة من أحزاب الأغلبية الستة، استبعد من بنوده مواصلة إصلاح نظام المقاصة ومنح الدعم للفئات الهشة، وهو شرط كان قد طرحه أخنوش على ابن كيران في لقاء عقد في 30 أكتوبر 2016.

وسبق وشدد البرنامج الانتخابي للبيجيدي بمناسبة انتخابات أكتوبر الماضية، على مواصلة الإصلاحات الهيكلية، ومنها نظام المقاصة مقابل دعم الفئات الهشة، كما اشتغلت الحكومة السابقة على إلغاء دعم الغاز والسكر وتحويل الدعم إلى الأسر المعوزة.

شارك برأيك

خليفة الداودي

اذا هذا الخنوش ارادها ان تكون ارض محروقة -فكيف للمصباح ان يوافق على هذا الاقتراح -هل هو كذالك مشارك في المؤامرة ظد الفقراء

إضافة رد
الساخط

اخنوش فالحكومة وبغيتي العثماني اتكلم على دعم الفقراء هذه هرطقة ابوعشرين ؟اخنوش هو مول صندوق المقاصة وليس في مصلحته دعم الفقراء

إضافة رد
أبو سامي

برافو أخنوش ب 37 مقعد في مجلس النواب، استمتت في اشتراطاتك وفرضتها فرضا على الحزب الذي تبوأ صدارة الانتخابات ب 125 مقعدا. يجب أخذ العبرة أيها الناخبون السذج ، من يتحكم في الحكومة ليس بالضرورة الحزب الذي يتبوأ الصدارة في الانتخابات فأصواتكم لاتساوي شيئا يذكر وطوبا لحزب الكنبة. انتهت المشاركة في الانتخابات من الآن فصاعدا.

إضافة رد
مواطنة

الناخبون ليسوا سذجا قمنا بخطوة وصوتنا حسب قناعتنا في ظل موت الحراك الشعبي وغياب اي بديل، اذا تغلبوا على ارادتنا وخذلونا فمن عليه الخجل هو المخزن وبنعرفة ورؤوس الفساد وليس الناخب الحر الذي امن بالتغيير السلمي ومن الداخل، اما المقاطعون فهم عدميون ولا يطرحون اي بديل ولا يجيدون سوى فتح افواههم مشرعة والسخرية من كل شئ ولا شيء ، على الأقل لو اعطي الحزب المتصدر اصواتا كافية لسهل عليه تشكيل الحكومةو صعب على اخنوش ورؤوس الفتنة التحكم بالامور بهذا الشكل ولما حصل حزب شراء الاصوات على المركز الثاني …المقاطعون شاؤوا ام ابوا كانوا جزءا من اللعبة وخدموها

إضافة رد
يوسف سيدي سليمان

الصوت كان و لم يعد له قيمة،في المجالس الجماعية حزب يحصل على 3 من 35 مقعد و ينال للرئاسة و حزب يحصل على 14مقعد و لا يحصل على الرئاسة إنها الديمقراطية المغربية يا حبيبي.

إضافة رد
jbilou swart rbah

ما الفائدة من الذهاب إلى صناديق الإقتراع إذا كنت متأكد أن الإنتخابات ستزور أو بالأحرى صوتك سيلقى في سلة المهملات

إضافة رد
ABDO

سيدتي الأخت المواطنة= الشركة المواطنة- انك صوت تباعا للحماس ولم تكوني على دراية ولم تقرئي و لم تبحثي و لا تعودي بعقلك الى الوراء و لم تتفحصي دستور مايسمى بالربيع العربي – انا لم أشارك قط في التصويت لان الوجوه الطاغية في الأحزاب لازالت تتمسك ب اللعبة و المنخرط في الحزب مسؤول ان أبناء المغرب المهاجرين مقصيين من التصويت ان طريقة التصويت مبلقنة ان المال لازال’ يشتت ” و أبناء الساسة يخلفون المنصب ووو اذا صوت فانا مشارك في المؤامرة و اذا امتنعت (لان الكل قبل باللعبة )فقد اصبت

إضافة رد
فقير

الحمد لله انه تم التراجع عن مخطط تفقير الفقراء لاغناء الفقراء

إضافة رد
marocain

Vous voyez messieurs, ces riches veulent rester toujours riches, et les pauvres, resteront toujours pauvres. Personne ne pense a vous messieurs et n attendez rien de ce gouvernement avec certains de ces membres qui sont contre les pauvres selon l article ci-dessus. C est pou cette raison que ce monsieur ex a voulu coûte que coûte être au gouvernement avec ce lechguer

إضافة رد
مصطفي إيشن

هل الحكومة الحالية ستمكن طلبة التكوين المهني من الإستفادة من المنحة كما قررت الحكومة السابقة أم أنها ستتراجع عنها ’؟؟؟؟؟؟؟؟

إضافة رد
الحمادي

حكومة اخنوش ستراجع كل ما قام به بن كيران من زيادة طلبة الجامعات و صندوق الضمان الاجتماعي و الغاء بطاقة راميد و الغاء 1050 درهم التي تستفيد منها بعض الارامل و ربما سيرجع صندوق المقاصة لدعم البنزين الجازوال المهم الشخص الوحيد الي كان كايوقف في وجه التحكم دهب و لن يعود تحية للسيد بن كيران

إضافة رد