بركة مستعد لـ”تيسير” الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات – اليوم 24
نزار بركة
  • حسن أوريد

    أوريد: معتقلو الحراك ليسوا مجرمين..وإطلاق السراح مطلب فوري!

  • داني روز لاعب توتنهام هوتسبير اثناء مباراة فريقه امام ليستر سيتي بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في لندن يوم 21 مارس اذار 2015. تصوير: اندرو كولدريدج - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط .

    داني روز ضمن اهتمامات عمالقة “البريمير ليغ”

  • الطقس

    أمطار محلية ببعض المناطق وحرارة مرتفعة بأخرى في رابع أيام رمضان

اقتصاد

بركة مستعد لـ”تيسير” الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات

أبدى نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، استعدادا ليلعب دور الوساطة، ويقوم بـ”تيسير” الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابات والباطرونا، في ظل التعثر الذي عرفه الحوار الاجتماعي طيلة خمس السنوات الماضية.
ودون أن يدقق في صيغة هذا “التيسير” ولا طريقة تنفيذه على أرض الواقع، كشف بركة، لـ”أخبار اليوم”، أن الاستعداد استلهمه من تجارب عدد من المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في مختلف أنحاء العالم، باعتبارها فضاءً للحوار بين المركزيات النقابية والباطرونا، والتي بإمكانها التوصل إلى بناء توافقات حول أهم الإصلاحات أو السياسات العمومية، علما أن هناك مجالس تشرف بنفسها على الحوار الاجتماعي، بل هي من تقود هذا الحوار وليس الحكومة، إلى جانب مجالس أخرى تكتفي بدور التحكيم بين الحكومة والنقابات وأرباب العمل وتساعد على بناء تعاقدات.
بركة، وعلى هامش الندوة التي عقدها مجلسه أول أمس (الأربعاء) حول: “الحوار الاجتماعي: التجارب المقارنة والدروس المستخلصة للمستقبل”، بعث رسائل غير مباشرة إلى رئيس الحكومة العثماني حثه على ضرورة إحياء الحوار الاجتماعي من جديد، ووضع آليات تمكن من تحقيق الأهداف المسطرة، علما أن بركة، خلال لقاءه العثماني، أول أمس (الثلاثاء)، استشف نية الحكومة الجديدة، بقيادة العثماني، لإعطاء نفسٍ جديد للحوار الاجتماعي، “لذا عبرنا من جهتنا عن استعدادنا للمساهمة في بلورة آليات جديدة وميكانيزمات من شأنها أن تحقق الأهداف، خصوصا أننا وضعنا ميثاقا اجتماعيا طبقا للتوجيهات الملكية، الذي يبقى بمثابة مرجع لبلورة الحقوق التي وردت في الدستور الجديد، أبرزها تلك المرتبطة بإنجاح الحوار الاجتماعي”، يوضح بركة.
وجزم نزار بركة، في تصريحه لـ”أخبار اليوم” بعدم وجود مأسسة حوار اجتماعي مبني على برنامج عمل سنوي، وعلى أهداف مسطرة وآليات التتبع، ما جعل هدف الوصول إلى تعاقدات كبرى بعيد المنال، وهذا ما يفسر بالعدد الضئيل الموقع من الاتفاقيات الجماعية على صعيد القطاع الخاص، مذكرا بالتقرير المفصل الذي سبق أن أعده مجلسه حول فك النزاعات في مجال الشغل، إلى جانب عدد من التوصيات التي من شأنها أن تساعد على تطوير الحوار الاجتماعي.
يشار إلى أن اللقاء المنعقد، أمس، حضره رؤساء عدد من المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية عربية وأوروبية وإفريقية، شكل مناسبة لتبادل التجارب بخصوص كيفية تدبير الحوار الاجتماعي، في أفق ضمان السلم الاجتماعي والاستقرار، وبالتالي تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة.

شارك برأيك

الارث الثقيل …

عندما قال دافقير الصحافي بجريد الاحداث المغربية بأن بنكيران كان خطرا على الديمقراطية الهشة ، فهذا القول له جانب من الحقيقة كون ان بنكيران اغتال مواطن التعاقد والتوافق وعلى راس ذلك الحوار الاجتماعي الذي من خلاله يمكن بناء اجواء من الثقة والتواصل وبالتالي الاستجابة لمطالب المغاربة ما يمكن ان يحد من الاحتقان الاجتماعي …
ورغم ان النقابات مكون اساسي داخل المجتمع رغم الاهتراء الذي اصابها ، فان بنكيران تعامل معها بحساسية مفرطة الأمر الذي كان يدفع بعضها الى اختيارات سياسية لا تنسجم مع ادوارها في ردود فعل من المواجهة ، وقد استفرد بقرارات مثل التقاعد من خارج اي تعاقد واتخاذ قرارات اخرى خطيرة على البنية الاجتماعية لا زالت فيها الديمقراطية هشة وتغيب فيها عوامل الانصاف …
ويعتبر ملف الحوار الاجتماعي ارثا ثقيلا تركه بنكيران على طاولة الحكومة بعد أن هدم كل الأسس في أن تتوفر له مأسسة حقيقية لم تتجه نحو وضع الأسس للبناء الديمقراطي …
هل تتخلص حكومة العثماني من منسوب الشعبوية الذي ارتفع كثيرا نحو الواقعية التي ستضع البناء الديمقراطي على السكة الصحيحة التي تساير طموحات المغاربة … المغاربة ينتظرون حوارا اجتماعيا ناجحا يعترف بحقوق المغاربة ويحترم كرامتهم … وغير هذا تتحول العملية السياسية إلى عملية عبثية لا تزيد إلا في ضياع الفرص عن المغرب القوي بمؤسساته الضامنة للديمقراطية والإنصاف والاستقرار …

إضافة رد
مواطن من تطاون

اننا في المغرب مع الاسف الشديد لا نمتلك مؤسسات اجتماعية مستقلة مثل النقابات او المجالس الاجتماعية والاقتصادية ، ثم ان هذه المؤسسات ذات الطابع الاجتماعي الذي يدافع عن حقوق العمال والموظفين تبيع مناضليها واعضاءها مقابل حطام الدنيا والمال والمصالح ، فلو ان عاهل البلاد تكرم على الشعب المغ بي واتخذ من شخصه الكريم وسيطا بين الحكومة المغربية والنقابات وجلس معها ليستمع لمطالبها الاجتماعية وذلك لقدرته على تنفيذ مة اتفق عليه مع النقابات ، بينما ان المجلس الاجتماعي والاقتصادي فهو مجلس استشاري فقط وليست له اية صلاحية في تنفيذ ما يتفق عليه مع النقابات لان المجلس لا يملك ما سيعطيه حتى لو تمكن من ابرام اتفاقية مع النقابات .

إضافة رد