“خيمة الملك” تنهي مبكرا عمر أكبر معرض للبناء في سوس – اليوم 24
عارضون ينسحبون من ساحة الأمل باكادير
  • الملك محمد السادس

    البرنامج “الكامل” للزيارة الملكية لأكادير يوم 12 يونيو المقبل 

  • جثة

    جثة متحللة ل”عسكري” تستنفر أمن انزكان

  • 18816133_1427821630633103_1911595055_n

    محتجون في سوس يحذرون الدولة ويرفعون شعار “كلنا الزفزافي”

سياسية

“خيمة الملك” تنهي مبكرا عمر أكبر معرض للبناء في سوس

اضطرت اللجنة المنظمة للنسخة الأولى من المعرض المهني لحرف البناء المنظم بساحة الأمل وسط مدينة اكادير، إلى تفكيك أروقة المعارض، والانسحاب من ساحة الأمل، قبل انتهاء المدة المقررة، والممتدة من الأربعاء 9 ماي الجاري، إلى الأحد الـ14 من الشهر نفسه.

وعبر بعض المهنيين والعارضين عن استيائهم من عدم تريث الولاية، والسماح لهم باتمام اليومين المتبقيين، خاصة وأن بعض الشركات مازالت لم تقم بأنشطتها، ومازالت الزيارات الميدانية التي يقوم بها مهنيو ومهتمو قطاع البناء للمعرض تتزايد، والتي كان منتظرا أن تكون مكثفة يومي السبت والأحد.

صالح بكينوان، مقرر غرفة التجارة والصناعة بأكادير ومسؤول عن اللجنة المنظمة للمعرض، قال لـ”اليوم24″، إن لجنة من ولاية جهة سوس ماسة ربطت الاتصال بالغرفة بعد زوال اليوم، داعية إياها إلى “توقيف المهرجان، وتفكيك الخيمات في أسرع وقت والإنسحاب من الساحة، وذلك حتى يتم تنصيب خيمة ملكية من المننتظر أن تشهد توقيع عدد من الاتفاقيات والمشاريع التنموية ستعود على المدينة والجهة بالخير”.

وأضاف بكينوان :”نحن نعتز بالزيارة الملكية للمدينة وهي الأولى، خاصة وأننا ننتظرها لأزيد من خمس سنوات، و90% من العارضين والمهنيين تفهموا الوضع، واقتنعوا بالانسحاب وترك المجال للولاية بترتيب الأمور اللوجيستكية الخاصة بالزيارة الملكية المرتقبة بداية الأسبوع المقبل، ومنهم من أدلى بشهادته بأن معرض أكادير كان ناجحا بشكل كبير.

ومن جهته اعتبر بنباري ميلود،  مدير الشركة المنظمة للمعرض وصاحبة الفكرة، في تصريح لليوم 24، بأن قرار الديوان الملكي “لايمكن تأجيله والأمر محسوم، وبالرغم من الخسارة التي تكبدتها شركته، إلا أن أكادير تحتاج اليوم هذه الزيارة أكثر من أي وقت مضى”.

و تجدر الاشارة إلى أن المعرض المنظم بأكبر ساحة بالمدينة ضم  56 رواقا، ومشاركة 36 شركة من بينها 10 شركات خارج مدينة اكادير، وبلغ عدد الزوار إلى حدود زوال اليوم الجمعة أزيد من 4000 زائر وكلهم من مهنيي القطاع، مما يجعل هذا الرقم مهما لكون الحضور كان نوعيا وموجها لفئة محددة، لها صلة بقطاع البناء.

 

شارك برأيك

reveil

إرتجالية في العمل وغياب التنسيق والمسؤولية يتحملها منظمي الزيارة الملكية الذين عليهم إعلام الولاية بهذه الزيارة في وقت مبكر حتى لا يلحق الضرر وتتم الأمور بشكل عادي وسلس.

إضافة رد