العلاقات المغربية الموريتانية.. إلى أين؟ – اليوم 24
15qpt966
  • A nurse cares for patients in a ward dedicated for people infected with the coronavirus, at Forqani Hospital in Qom, 78 miles (125 kilometers) south of the capital Tehran, Iran, Wednesday, Feb. 26, 2020. Iran's president said Wednesday, that Tehran has no immediate plans to quarantine cities over the new coronavirus rapidly spreading across the country, even as the Islamic Republic suffers the highest death toll outside of China with 19 killed amid 139 cases confirmed on Wednesday. (Mohammad Mohsenzadeh/Mizan News Agency via AP )

    تزايد عدد الإصابات بكورونا في شركة حلويات بالبيضاء

  • Moroccan Prime minister Abderrahman Youssoufi attends at the embassy in Rabat, a memorial service to mark the three month anniversary of the terrorist attacks in the USA, 11 December 2001.  More than 70 nations are joining in Today as the United States  observes the three-month mark since September 11 terror strikes. AFP PHOTO Abdelhak SENNA / AFP PHOTO / ABDELHAK SENNA

    تفاصيل السنوات الأخيرة من حياة اليوسفي.. كان مواظبا على الرياضة والقراءة وحضور الأنشطة الثقافية

  • لشكر

    بعد صمت طويل…الاتحاد الاشتراكي يعبر عن رفضه لمشروع قانون “الكمامة” الذي أعده وزير ينتمي إليه!

سياسية

العلاقات المغربية الموريتانية.. إلى أين؟

تطرقت صحيفة القدس العربي إلى العلاقات المغربية الموريتانية، والتراجع الذي أصبحت تعرفه العلاقة بين البلدين.

وأكدت الصيحفة  من خلال مقال لها، على أن هناك معطيات تؤكد توتر العلاقات بين المغرب وموريتانيا في الأونة الأخيرة.

واستندت الصحيفة العربية في مقالها على أن إيواء المغرب لبعض معارضي نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز أغضب السلطات الموريتانية في الأونة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن من الجهة المغربية، فإن الحياد السلبي الذي تقف به السلطات الموريتانية اتجاه قضية الصحراء وتعاملها مع جبهة البوليساريو في قضية الكركرات، زاد من  توتر العلاقات بين البلدين.

وبهذه الضبابية يزداد التساؤل حول مصير العلاقة بين المغرب وجارته الجنوبية، لاسيما وقد أبانت الرباط عن موقف حازم إيجابي صوب نواكشوط، إبان جدل تصريحات أمين عام حزب الاستقلال، حميد شباط، الذي صرح ب”مغربية موريتانية”.

 

 

شارك برأيك