العربي: لو لم نوقع على بيان السلطة حول جرادة لتعرض الحزب لما هو أسوء

02 أبريل 2018 - 10:59

في تصريح غير مسبوق، أقر عبد الحق العربي، المدير العام لحزب العدالة والتنمية وعضو الأمانة العامة، بمسؤولية هذه الأخيرة في توقيع حزب العدالة والتنمية على بيان يشيد بتعاطي السلطات العمومية مع حراك جرادة، وُقع عقب زيارة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لجهة الشرق.

وخلال المؤتمر الجهوي لحزب العدالة والتنمية في جهة الشرق، أمس الأحد، تفجر الخلاف حول مسؤولية الكتابة الجهوية في توقيع “البجيدي” على بيان السلطة بخصوص مدينة جرادة، قبل أن يتدخل إسماعيل زوكار، عضو الكتابة الجهوية للحزب، ويقول أمام المؤتمرين إن الأمانة العامة هي صاحبة القرار، ولا دخل للكتابة الجهوية للحزب في الموضوع.

وفي السياق ذاته، تدخل عبد الحق العربي، خلال المؤتمر الجهوي للحزب في جهة الشرق، وقال أمام المؤتمرين إن الأمانة العامة لـ”البجيدي” كانت مجبرة على اتخاذ قرار التوقيع على بيان السلطة حول جرادة، وقال: “لم يكن لدينا خيار في الأمانة العامة سوى التوقيع على ذلك البيان، وإلا لتعرض الحزب لما هو أسوء”.

وعرف المؤتمر الجهوي لـ”البيجيدي” لجهة الشرق، المنظم، أمس الأحد، في وجدة، خلافات كبيرة على إثر فتح النقاش حول تعاطي الحزب مع “حراك جرادة”، المشتعل منذ ثلاثة أشهر، فيما ووجه أعضاء الأمانة العامة الحاضرون في المؤتمر، عبد الحق العربي، ومحمد الحمداوي باتهامات ثقيلة، تحمل الأمانة العامة لـ”البيجيدي” مسؤولية اتخاذ القيادات المحلية موقفا من الحراك، لا تتبناه قواعد الحزب، ومسؤولية دفع “البيجيديين” على المستوى المحلي للتوقيع على بلاغ، يشيد بتعاطي السلطة مع الحراك، واصفين إياه بـ”الفضيحة”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

البياز منذ 4 سنوات

لقد اوصلتكم السلطة الى قاع الحضيض بتبنيكم روايتها بدون تحفظ وقع ذلك في احداث الحسيمة وجرادة والله اعلم ما هو القادم،هل سيقع اسوأ مما أوقعتكم فيه الدولة حتى الآن بسبب تنازلاتكم المتكررة والغير اخلاقية.

فاطمتو منذ 4 سنوات

الأسوأ للحزب أن تفقد طائفة الاستوزار كراسيها واستفادتها من ريع المخزن. إن لم تستحييوا فافعلوا ما شئتم

مراد سنوسي منذ 4 سنوات

حقوق إلا نسان في المغرب 0000 لا توجد حقوق

كريم منذ 4 سنوات

هناك خطر تحول حزب العدالة و التنمية إلى اتحاد اشتراكي جديد يتحرك بالتيلي كوموند . على قواعد الحزب أخذ زمام المبادرة و التضحية من أجل إنقاذ الحزب من ديناصورات تهدمه بداعي الحفاظ على الحزب من طغيان السلطة.