أمين رغيب يكشف سبب اعتزاله ويقول:"صحتي لا تبشر بخير"

11 مايو 2018 - 09:11

عاد المدون المغربي أمين رغيب للظهور والحديث عن سبب انهياره في البث المباشر الذي قرر فيه الإعلان عن قراره الاعتزال، والكشف عن بعض من معاناته منذ عودته من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال رغيب، في بث مباشر له عبر حسابه الشخصي على الفايسبوك، ردا على من اتهمه بـ “التمثيل” و”البحث عن البوز”، إن المواضيع التي يتطرق لها ويناقشها هي ما يصنع شهرته، موضحا أنه ليس بحاجة أي مساعدات مادية وأن قناته على اليوتيوب ليست هي ما يصنع مصدر رزقه وبإمكانه العيش دونها.

كما أكد أن قرار بحلول فصل الصيف لهو أمر جدي ولا يظن أنه سيتراجع عن الفكرة على الرغم من إحساسه بالضياع بعد توصله بكم هائل من الرسائل التشجيعية من المغاربة في محاولة منهم لثنيه عن قراره.
وكشف صاحب قناة “مدونة المحترف” أنه يعيش ضغطا كبيرا منذ عودته من الولايات المتحدة الأمريكية، وتحديدا بعد مناقشته لمواضيع بعيدة عن المجال التقني خلال البث المباشر، مؤكدا أن “أشخاصا” قدموا لرؤيته و”الحديث معه” بهذا الخصوص ولا يمكنه الكشف عن هوياتهم.

وأفصح رغيب عن المشاكل الصحية التي أصبح يعاني منها نتيجة العمل كمدون لفترة طويلة، من بينها: حالات إغماء، وفقدان الشهية، وآلام على مستوى الظهر والمفاصل، وقال: “لا تهمني الآن المسائل المادية، أهم شيء الآن بالنسبة لي هو أن آخذ قسطا من الراحة وأرتاح، لأن صحتي تدهورت بشكل كبير وهذا لا يبشر بخير أبدا، وأخاف أن أجري أية فحوص أو تحاليل رغم إصرار أسرتي على ذلك، إلا أنني أرفض لعلمي بأنني سأكتشف فيها شيئا سيئا”.

وشكر المدون المغاربة، مؤكدا أنه بفضل تشجيعاتهم أحس بالافتخار بما حققه إلى حد اليوم، كما وجه لهم رسالة يقول فيها: “كان من الممكن أن أصبح مليونيرا بسهولة إلا أنني اخترت أن أتبع رسالتي في الحياة وأساعد الناس، وأعرف أنكم أخذتم صورة سيئة عن المغرب أنه لا يشجع الكفاءات ويشجع التافهين و”البسالة والحموضة”، وأنه من الصعب أن تنجح في هذا الوسط الخبيث، لكن بإمكانكم النجاح فقط لا ترتكبوا نفس الأخطاء التي ارتكبتها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.