جون أفريك: الانقلابات عائدة إلى إفريقيا

27 ديسمبر 2018 - 00:02

خصّصت مجلة «جون أفريك»، التي تصدر من فرنسا وتتخصّص في شؤون القارة الإفريقية، عددها الأخير برسم العام 2018، لتدق ناقوس الخطر، محذرة من انسداد قنوات التداول السلمي على السلطة في القارة السمراء.

وقال كاتب افتتاحية المجلة إن دول القارة تتجه نحو انسداد الأفق في المجالين الاقتصادي والسياسي، من خلال تكبيلها بمزيد من الديون الخارجية عالية التكلفة، وعجز العملية الانتخابية عن تحقيق التناوب.

وأضاف كاتب الافتتاحية أن القارة السمراء، وبعدما خرجت من عهد الانقلابات الدامية، مقبلة على عودة هذه الممارسة بفعل عجز العملية الديمقراطية عن استيعاب الطامحين إلى بلوغ السلطة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد الوهاب منذ 3 سنوات

اثارتني جملة مجلة تهتم بالشؤون الافريقية و تصدر من فرنسا يعني الافريقي لا يهتم بشانه و المستعمر القديم الجديد هو الدي يهتم و يقرا المستقبل من يستغل خيرات افريقيا من شمالها الى جنوبها و من يساند الطغات و الديكتاتوريات اليس المستعمر و من يؤويهم عند مرضهم او يستقبل اموالهم في بنوكهم السرية و العلنية و حتى لغة المستعمر هي السائدة في الادارات و الشركات و المراسلات و الدراسة من الابتدائي الى الجامعة يسرقون خيراتنا بمساعدة خونة تم دسهم بين اوساطنا نحسبهم من بني جلدتنا و هم العدو بعد دالك يعطون هبات و قروض بفوائد قاتلة و لكن الشعوب هي السبب تقبل الدلة و المهانة و تحب الحياة لا حياة بدون كرامة و الحق ياخد و لا يعطى.