شغب "الكلاسيكو".. إصابات خطيرة لرجال الأمن والجماهير واعتقالات داخل الملعب وخارجه - صور وفيديو

28 فبراير 2019 - 10:20

عرفت مباراة “الكلاسيكو” التي جمعت فريقي الجيش الملكي والرجاء البيضاوي، مساء أمس الأربعاء، بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، برسم الجولة 19 من البطولة الاحترافية لكرة القدم، أحداث عنف وشغب “مؤسفة” بين محسوبين عن جماهير الرجاء، ورجال الأمن، مباشرة بعد انتهاء المباراة.

53373521_2352409981460598_9164094929754914816_n

فمباشرة بعد صافرة الحكم المصري جهاد جريش، اندلعت مواجهات مباشرة بين رجال الأمن والقوات المساعدة من جهة، والمئات من المحسوبين على الجماهير الخضراء، من جهة أخرى، استعملت فيها الحجارة والكراسي.

52761066_619364951844595_8930398861462077440_n

وحسب ما عاينته “اليوم24″ والتقطته عدستها، فإن هذه المواجهات المباشرة عرفت إصابة عدد من رجال الأمن بإصابات متفاوتة الخطورة، استوجبت نقل عدد منهم إلى المستعجلات بوجه السرعة.

وأكد مصدر أمني لـ”اليوم24” مباشرة بعد اللقاء، أن أعمال العنف هاته أسفرت عن إصابة حوالي 10 من رجال الأمن والقوات المساعدة، إصابات متفاوتة الخطورة، 4 منهم تم نقلهم بشكل مستعجل إلى المستعجلات من أجل تلقي العلاجات.

إصابة الأمن 3 إصابة الأمن إصابة الأمن1

كما تعرض عدد من المحسوبين على جماهير الرجاء البيضاوي لإصابات خطيرة، بعد مواجهات مباشرة مع رجال الأمن، الذين اضطروا إلى الصعود للمدرجات من أجل “تشتيت” الجماهير، ودفعا لمغادرة الملعب.

52810430_2282247725375038_6143671037247619072_n

ولم يسلم رجال الإعلام أيضا من الإصابات بسبب هذه الأحداث، إذ تعرض  مصور صحفي، لإصابة خطيرة على مستوى الرأس بعد أن أصيب بحجارة طائشة، في الوقت الذي كان يصور فيه أعمال العنف.

52926876_649417388812033_1371122108284796928_n 52864482_317351605584089_3634974295987322880_n

وقد امتدت أعمال الهنف هاته إلى خارج المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، وذلك بعد أن دخل مناصروا الرجاء في مواجهات مباشرة مع رجال الأمن، بالإضافة إلى محسوبين على جماهير الجيش الملكي.

وعلى إثر هذه الأحدث، أوقف رجال الأمن 13 شخصا داخل الملعب، بالإضافة إلى عدد من الموقوفين خارجه.

إليكم فيديو لأعمال العنف والشغب التي عرفتها مباراة أمس:

[youtube id=”a83wB913tT8″]

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.