نظارات سوداء، نظارات وردية!

29 يوليو 2019 - 14:49

النظارات التي نلبس تحدد ما نراه: إذا كانت سوداء نشاهد القتامة في كل مكان، وإن كانت وردية نرى حديقة كبيرة من الورود. عشرون سنة مرت على تربع محمد السادس على عرش البلاد، ما يعادل أربع أو خمس ولايات في الأنظمة الجمهورية. الحصيلة ليست سوداء ولا وردية، أشياء كثيرة تبعث على الارتياح والتفاؤل، وأخرى تدعو إلى القلق والريبة.

لنبدأ بالورد. لو أردت اليوم أن تقوم بالسياحة في بلد عربي، أين ستذهب؟ مصر؟ بلد يبكي بين يد العسكر والفقر والنكسات. تونس؟ لم تستطع أن تتجاوز هشاشة ما بعد الثورة وفي كل لحظة يمكن أن يضربها الإرهاب. الجزائر؟ اللهم اخرج حراكها على خير. لبنان؟ الحرب تطل برأسها من كل شارع. بلدان الخليج؟ لا، شكرًا. سوريا؟ ليبيا؟ اليمن؟ السودان؟ العراق؟… ربما، كان المغرب البلد العربي الوحيد الذي يمكن أن تتجول فيه اليوم بأمان واطمئنان، مع حد أدنى من الانفتاح على الآخر وثقافاته، وبإمكانك أن ترى الصحراء والبحر والجبال والأنهار والشمس والثلج والمدن العتيقة وساحة جامع لفنا، وأن تأكل وتشرب وتنام وتتنقل بأسعار معقولة.

طبعا، هناك الاحتيال وبعض المفاجآت غير السارة التي يصادفها

السائح، لكنها تظل من باب «حتى زين ما خطاتو لولا»، ولا تختلف عما يمكن أن تصادفه حتى في إسطنبول أو باريس. النصب طبيعة بشرية. وشتان بين المغرب ومحيطه العربي.

خلال عقدين من الزمان، تحققت أشياء كثيرة على المستوى

الاقتصادي: الطرق السيارة والبنيات التحتية تطورت بشكل مدهش. ميناء طنجة المتوسط، الأول في إفريقيا والبحر المتوسط. أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم تحتضنها ورزازات. «البراق» قصّر المسافة بين طنجة وبقية المدن… ولنتوقف قليلا مع البراق. كثيرون تحفظوا على المشروع وعارضوه لدى الإعلان عنه، بحجج وجيهة: أليس من الأجدر صرف المبلغ الضخم الذي كلفه الـ»تي جي في» في توسيع الشبكة الحديدية التقليدية كي تصل إلى المغرب غير النافع؟ لكن المشروع ذهب إلى نهايته، وحين تأخذ «البراق» اليوم، من طنجة إلى الدار البيضاء وتصل في اقل من ساعتين، تهتز قناعاتك القديمة مع إيقاعه السريع. النقود في كل الأحوال كانت ستهدر، سواء صرفت على توسيع الشبكة أو تسريعها، المهم أنها صرفت فيما ينفع!

لكن الـ»تي جي في» نفسه، يعكس الوجه الآخر للمشهد. هل لأن اسمه «البراق» علينا أن نتنقل بإيقاع الحمير والبغال عندما نخرج منه؟ تغادر محطة القطار في الرباط وتخرج لك كتيبة من سائقي التاكسيات: حي الرياض، السويسي، المنزه… لا أحد منهم يقبل أن يأخذك إلى وجهتك، إذا لم تكن متطابقة مع هذه الجهات البعيدة. تصل في ساعة من طنجة إلى الرباط وتنتظر ساعتين كي تعثر على تاكسي!

البلاد تسير بسرعتين. المشاريع الملكية عملاقة وناجحة، والأوراش المحلية التي تسيرها البلديات والعمالات والوزرات، سخيفة ولا تساير الإيقاع. البراق والتاكسي. الأحياء الراقية، والمطاعم الفاخرة، والفنادق الفخمة، تقابلها الدواوير المهمشة وأحياء الصفيح حيث يتكدس الفقراء والبؤساء ومن لم يجدوا مكانا في مملكة محمد السادس.

من الظواهر المقلقة، أيضا، في السنوات الأخيرة، سيطرة هاجس الهجرة على عقول الشباب من جديد، بعد تراجع ملحوظ. «قبر غريب ولا المغريب»، «ملقاك مع الروكان ولا مع الماروكان»، شعارات اعتقدنا أنها سقطت إلى الأبد، قبل أن تنبهنا المأساة التي شهدتها ليبيا مؤخرا أنها مازالت راهنية. خلال القصف الذي نفذته طائرات المشير خليفة حفتر على مركز لإيواء المهاجرين شرق طرابلس، كانت الحصيلة المغربية ثقيلة جدا: سبعة قتلى وثمانية جرحى وثلاثة مفقودين! ماذا كان يفعل هؤلاء المساكين في بلد دمرته الحرب؟ أي كارثة أكبر من أن يفضل الشباب المغامرة بحياته في أكثر مناطق العالم خطورة على البقاء في البلاد؟

العدالة الاجتماعية مازالت مطلبا بعيد المنال، وحقوق الإنسان وحرية التعبير لم تتحول إلى مكسب لا رجعة فيه، لذلك خرجت تظاهرات جرّارة في فبراير 2011، تطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، ورغم التفاعل الملكي الإيجابي مع احتجاجات الشارع وإسقاط الحكومة وتغيير الدستور، فإن «حليمة عادت إلى عادتها القديمة»، بمجرد إغلاق القوس الذي سمي بـ»الربيع العربي». شهدت البلاد تراجعا في الحريات، واشتدت القبضة الأمنية. وكنا نتمنى ألا نصل إلى عشرين عاما من حكم الملك وخيرة شباب الريف قابعين في السجن، بعضهم يقضي حكما بعشرين عاما حبسا، ناهيك عن وجود صحافيين وراء القضبان: حميد المهداوي وتوفيق بوعشرين، مؤسس هذه الجريدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.