توقعات التساقطات تنعش آمال الفلاحين في موسم فلاحي جيد – اليوم 24
عملية الحرث
  • النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي

    وهبي مخاطبا الفتيت: هناك ملفات يجب أن ننهيها قبل الانتخابات “صافي الله يجعل البركة”

  • الـPPS

    ارتفاع أسعار الزيوت.. “التقدم والاشتراكية” يدعو الحكومة إلى التدخل وحماية جيوب المواطنين

  • الأغلبية الحكومية

    انتخابات 2021.. هل ينجح خصوم “البيجيدي” في كسر هيمنته؟

اقتصاد

توقعات التساقطات تنعش آمال الفلاحين في موسم فلاحي جيد

بعدما بدأ اليأس يتسلل إلى قلوب الفلاحين، وسكان العالم القروي، بسبب تأخر التساقطات، خلال الأسابيع الماضية، تجددت آمال هذه الفئة من المغاربة في تسجيل موسم فلاحي جيد مع توقعات الأرصاد الجوية تساقطات مطرية مهمة، في الأسبوع الجاري.

وتفيد التوقعات بأن عددا من المناطق يرتقب أن تعرف، بدءً من مساء اليوم الأربعاء، تساقطات مطرية مهة، قد تصل كميتها إلى 50 ملمترا، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وعاين “اليوم 24″، نهاية الأسبوع الماضي، في منطقتي الغرب، وحوض اللوكوس حركة نشطة للفلاحين، الذين استبشروا خيرا بالتوقعات المعلنة، وبدؤوا عملية الحرث، وزارعة الحبوب في الحقول الممتدة في المنطقة، وعينهم على ما ستجود به السماء من أمطار.

وفي غضون ذلك، تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة إلى، يوم غد الخميس، نزول أمطار أو زخات مطرية رعدية محليا معتدلة إلى قوية نوعا ما فوق مرتفعات الأطلس، والمنطقة الشرقية، وسوس ماسة.

وقال عبد الخالق الصيباري، رئيس جمعية منتجي النباتات السكرية في حوض اللوكوس، إن المنطقة “لم تسجل حتى الآن أي ضرر كبير، بسبب شح التساقطات”، مبرزا أن التوقعات المرتقبة من شأنها إنعاش آمال الفلاحين، ومزارعي النباتات السكرية.

وأكد الصيباري، في اتصال هاتفي مع “اليوم 24″، أن منطقة حوض اللوكوس شهدت زراعة 4500 هكتار من الشمندر السكري في الموسم الفلاحي الجاري، مبينا أن عملية الزراعة ستتواصل، إلى غاية منتصف دجنبر المقبل.

وأوضح رئيس جمعية منتجي النباتات السكرية في حوض اللوكوس أن التربة الغنية في المنطقة تتميز بالجودة، ولا تحتاج إلى كميات كبيرة من التساقطات، مبرزا أن “30 ملمترا ستكون كافية لإنعاش هذا النوع من الزراعة في المنطقة”.

شارك برأيك