أسباب غامضة تؤخر انتقال 500 عاملة مغربية إلى الحقول الإسبانية

15 يناير 2021 - 10:00

بعد شهور من فرض الحكومة الإسبانية على المسافرين الراغبين في دخول ترابها انطلاقا من المغرب الإدلاء بوثيقة تثبت سلبية اختبار الكشف عن كورونا (ب س ر)، تقرر، ابتداء من يوم أول أمس الأربعاء، إعفاء المسافرين من وثيقة الاختبار السلبي مؤقتا في ظل حالة الطقس الصعبة التي تمر بها الجارة الشمالية منذ أيام بسبب موجة الثلج والبرد القارس «فيلومينا». هذا الإجراء الاستثنائي يبقى مرحليا، حيث ينتهي العمل به يوم الـ24 من الشهر الجاري، وسيكون حينئذ إجباريا على الراغبين في السفر إلى إسبانيا الإدلاء بالاختبار السلبي عن كورونا.

وزامن القرار الإسباني الجديد تأخر انتقال المجموعة الأول من الفوج الأول من العاملات المغربيات، يوم أمس الأربعاء، إلى منطقة «ويلفا» الإسبانية للاشتغال في حقول فواكه الحقول الحمراء. وكان من المبرمج أن تخرج 500 عاملة مغربية، يوم أمس الأربعاء، من ميناء طنجة صوب ميناء الجزيرة الخضراء، لكن الرحلة أجلت إلى يوم غد الجمعة، فيما أجلت الرحلة الثانية المبرمجة اليوم إلى يوم الأربعاء المقبل. وأرجعت مصادر إسبانية تأجيل الرحلة الأولى إلى تزامن يومي عطلة في المغرب، حيث كانت المستشفيات المغربية في عطلة يومي الأحد والاثنين (عيد وثيقة المطالبة بالاستقلال) المنصرمين، ما جعل من الصعب على العاملات الإدلاء بوثيقة الكشف السلبي عن الفيروس. هكذا يظهر أن المشرفين على تنظيم هذه الرحلات في البلدين ربما لم يكونوا على علم بالإجراء الاستثنائي الذي اتخذته الحكومة الإسبانية، والذي أعلنته السفارة الإسبانية أول أمس الثلاثاء.

في هذا الإطار، كشف بيان للسفارة الإسبانية بالرباط أنه «ابتداء من يوم 11 يناير إلى يوم 24 يناير، لن يكون من الضروري إدلاء المسافرين الآتين من المغرب والمتوجهين إلى إسبانيا بالاختبار السلبي عن كورونا (ب س ر) عند وصولهم إلى إسبانيا. ويأتي هذا الإخبار في سياق وجود المغرب في قائمة الدول التي تعتبرها الحكومة الإسبانية «خطيرة» كورونيا بناء على التوصيات المحينة كل 14 يوما، لكن من المحتمل أن يغادر المغرب هذه القائمة في حال تواصل انخفاض مستوى الإصابات بالفيروس، كما هو الشأن في الأيام الأخيرة.

وفي ما يتعلق بتأجيل رحلة التحاق 500 عاملة مغربية بالحقول الإسبانية، أوضح مانويل بييدرا، رئيس اتحاد المزارعين الصغار بويلفا، أن السلطات المغربية هي التي طلبت تأخير الرحلة إلى يوم غد الجمعة في ظل صعوبة إنجاز اختبار سلبي يشمل الـ72 ساعة الأخيرة. وتابع شارحا: «يوم أمس (الاثنين) كان يوم عيد في المغرب، واليوم الثلاثاء ليس كافيا لإجراء الاختبارات لجميع النساء وأن تظهر النتيجة يوم غد الأربعاء، وفي حال أنجزت الاختبارات في نهاية الأسبوع، كانت ستكون غير صالحة لأن الـ72 ساعة المنصوص عليها ستكون قد فاتت»، وفق ما صرح به لوكالة الأنباء الإسبانية «إيفي». كما تقرر، كذلك، تأجيل رحلة المجموعة الثانية إلى يوم الأربعاء المقبل، نظرا إلى أن المقاعد المحجوزة في السفينة لا تكفي لتسفير 1000 عاملة يوم غد الجمعة.

ومن المنتظر أن تنتقل في المرحلة الأولى 4156 عاملة مغربية إلى إسبانيا، في انتظار استكمال المرحلتين الثانية والثالثة، حيث سيبلغ مجموع العاملات اللواتي سيلتحقن هذا الموسم بإسبانيا 14 ألف عاملة، في حال لم يحدث أي طارئ صحي أو أي شيء من هذا القبيل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي