أخنوش يدافع عن مؤسسة "جود" ضد انتقادات وهبي وبن عبد الله

22 أبريل 2021 - 10:00

بعد انتقادات كل من عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، والمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، للأنشطة الإحسانية لمؤسسة “جود” المقربة من حزب التجمع الوطني للأحرار، خاصة مع قرب موعد الانتخابات، خرج عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، في شريط فيديو، مدافعا عن أنشطة الجمعية التي قال إنه شخصيا “سهر” على إنشائها.

وقال أخنوش، إن هذه الخرجات “تشكك وتضرب في مجهود مؤسسة جود للتنمية”، واعتبر أن هذا الاستهداف للمؤسسة الاجتماعية “غير معقول”، معتبرا أنها مؤسسة للتضامن “تعمل في جميع المجالات وفي كافة التراب الوطني، ومع مئات الجمعيات، ولها مئات المشاريع، وعدة أنشطة، تهم ولوج العالم القروي مثل التزود بالماء الصالح للشرب، والتعليم الأولي، وتعليم النساء الخياطة والعناية بالصحة والتمريض وتنظيم القافلات، وتنشيط الفن والرياضة، كما لها مشروع يهم الشباب.

وقال زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار، “نشتغل مع الجميع، ونعمل مع عدد من الجمعيات”، معبرا عن تعجبه من هذه الحملة، قائلا “هناك من يزرع الكلام، وهناك من يزرع العمل”، متهما بأن من يقفون وراء هذه الهجمات، لا يريدون لجمعية “جود” التي تعمل “منذ خمس سنوات أو ست أن تتقدم”.

وأضاف المتحدث قائلا، “هذا مجال اجتماعي تكميلي، وليس فيه منافسة”، داعيا المنتقدين إلى البحث عن أناس يمكنهم مساعدة الضعفاء، معتبرا أن المواطنين في حاجة إلى هذا العمل، لحل مشاكلهم على قدر المستطاع”.

وتوزع جمعية “جود” قففا في  شهر رمضان، على المحتاجين، ويتهمها خصوم حزب الأحرار، بالترويج للحزب بموازاة  مع توزيع هذه المساعدات، كما سبق أن وقعت خلافات بين بعض أعضاء الحزب حول عدم استفادتهم من كميات من المساعدات لتوزيعها على المحتاجين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Zinzin morad منذ أسبوعين

من حق موسسة أن و لكن بعيدة عن السياسة و بالاخص مع قرب الإنتخابات لكي لا توظف لصالح جهة معينة و هذا لا يخفى على أحد لذلك وجب الحذر من خبث السياسة

التالي