ديون وتكاليف وتراجع الانخراط... عوامل تفاقم أزمة الصالات الرياضية

04 مايو 2021 - 22:00

عادت الصالات الرياضية في مدينة الدار البيضاء، قبل أسابيع، إلى استئناف نشاطها، إلا أن المواطنين لم يقبلوا عليها، ما زاد في تضرر هذا القطاع.

وقال إدريس الشرايبي، الرئيس المنتدب للجمعية المغربية لمهنيي صناعة الفيتنس واللياقة البدنية، إن عددا كبيرا من أرباب القاعات الرياضية في مدينة الدارالبيضاء يشتكون من تراجع حاد على مستوى انخراط المواطنين في الصالات الرياضية.

ولاحظ المتحدث نفسه، في تصريح لـ”اليوم24″، أن المواطنين لم تعد لهم الثقة في الصالات الرياضية، على الرغم من الإجراءات الاحترازية، التي يتخذها أربابها.

وأضاف المتحدث نفسه أن مجموعة من المهنيين تعاني من تراكم الديون، ومصاريف الكراء، وتكاليف أخرى، وذلك، بعد أشهر من الإغلاق في مدينة الدارالبيضاء، وبالتالي فإن عددا كبيرا من القاعات الرياضية لن تفتح أبوابها مجددا، بسبب عدم قدرتها على تحمل تداعيات الأزمة، المترتبة عن جائحة كورونا.

ولفت المتحدث نفسه الانتباه إلى أن أرباب القاعات الرياضية في العاصمة الاقتصادية، راسلوا الجهات المعنية، والوزارة الوصية، من أجل إيجاد حل لمعاناتهم، إلا أنهم لم يتلقوا أي تفاعل.

 

كلمات دلالية

الصالات الرياضية
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي