الشداني لـ"اليوم24": الأندية المغربية ضحية لأخطاء التحكيم الإفريقي

19 مايو 2021 - 01:00

شهدت مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا بين مولودية الجزائر، والوداد الرياضي، التي جرت أطوارها على أرضية ملعب 5 جويلية في الجزائر، جدلا تحكيميا واسعا، بعد رفض الحكم الإثيوبي تيسيما هدفا لوليد الكرتي، بداعي وجود تسلل.

وعلاقة بالموضوع، قال المحلل التحكيمي، بوشعيب الشداني، في تصريح خص به “اليوم24″، إنه “بالعودة إلى تفاصيل هذه الحالة التحكيمية المركبة، خلال هجمة مرتدة للوداد، كانت هناك تمريرة من الرواق الأيسر نحو منطقة الجزاء، حيث كان يوجد لاعبون من الفريق المغربي في موقف سليم، مؤطرين من لاعبين من الفريق المنافس، خلال هذه اللحظة بالذات، قام أحد المهاجمين بلعب الكرة بالرأس، اصطدمت بعارضة المرمى نحو وليد الكرتي، الذي لم يكن أبدا مخالفا بمقتضيات المادة 11، التي تنص بالحرف على أن التسلل يحتسب على اللاعب في وضع هجوم، عندما يكون أقرب إلى خط مرمى منافسه، من كل من الكرة، ومدافع ما قبل الأخير، وهو ما لم يتوفر أبدا في هذه الحالة”.

وأضاف الشداني: “الحكم المساعد كان تمركزه خاطئا، نظرا إلى أنه لم يكن يقف على مستوى واحد مع المدافع ما قبل الأخير، ما جعله يخطئ التقدير، ويفوت على الوداد هدفا ثمينا، كان ممكنا أن يمنح نقاط المباراة لأبناء البنزرتي”.

وأردف المتحدث نفسه: “هذا السيناريو أعاد إلى الأذهان النسخة الاستثنائية لنهائي دوري أبطال إفريقيا على أرضية ملعب رادس، حين ألغى الحكم، غاساما، هدفا صحيحا للوداد، بإشارة من مساعده الأول، إذ يبدو أن المساعدين الأفارقة تزعجهم رأسية وليد الكرتي، وهو المشهد الذي لا نتمنى أن يحدث، أيضا، في مباراة إياب ربع النهائي في مركب محمد الخامس في الدار البيضاء”.

وفي مباراة أخرى، جمعت الرجاء الرياضي بنظيره أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي، على أرضية ملعب أورلاندو، برسم ذهاب ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، شهدت عدم احتساب الحكم شيربوت ضربة جزاء واضحة لرفقاء رحيمي، بعدما لمست الكرة يد أحد مدافعي الخصم، ما جعل الطاقم التقني برئاسة لسعد جردة الشابي، واللاعبين بما فيهم الحارس أنس الزنيتي، يحتجون على هذا القرار الذي لم يكن صحيحا.


وفي هذا الصدد، قال الشداني في تصريحه لـ”اليوم 24″ إن “الحكم الكيني، بيتير كواكي شيربوت، الذي كان على مسافة قريبة، ويمتلك زاوية رؤية جيدة، كانت قراءته خاطئة للعبة داخل منطقة جزاء أورلاندو بيراتس، وحرم الرجاء الرياضي من ركلة جزاء صحيحة في حدود الدقيقة 48، بعد لمس باليد عن عمد من لاعب منافس كان في وضع دفاع”.

وأضاف الشداني: “استنادا إلى مقتضيات قوانين اللعب، وانسجاما مع الفلسفة الجديدة للمس الكرة باليد، الواردة في مضامين الفقرة، التي أفردها المجلس التشريعي الدولي (إيفاب) لهذا الموضوع في المادة الثانية، فيد المدافع رقم 5، الذي كان ينافس مالانغو على الكرة، كانت في الوهلة الأولى في وضع طبيعي لا يعاقب عليه قانونا، لكن الحركة الإضافية ليده اليسرى في اتجاه الكرة في الوهلة الثانية منحت للجسم حجما أكبر أصبح معه وضع اليد غير طبيعي على الإطلاق، وهو ما يتناغم ومقصد المشرع في مستهل الفقرة المشار إليها “هناك مخالفة، إذا قام اللاعب بلمس الكرة عن عمد بتحريك يده، أو ذراعه نحو الكرة”، وكان بالتالي لزاما على حكم المباراة معاقبته على هذا الفعل المتعمد بالإعلان عن ركلة جزاء صحيحة بكل المقاييس”.

وختم المتحدث تصريحه بتساؤل، وقال: “إلى متى ستظل الأندية المغربية تؤدي غاليا فاتورة أعطاب التحكيم الإفريقي؟”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي