حامي الدين في مجلس أوربا: بناء الثقة يتطلب احترام الوحدة الترابية المغربية - فيديو

28 يونيو 2021 - 10:30

ناقشت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، في ستراسبورغ، الأسبوع الماضي، موضوع الهجرة تحت عنوان “الحاجة إلى آلية تضامن فعالة لتخفيف ضغط الهجرة على البلدان الموجودة على خط المواجهة”.

واعتبر عبد العالي حامي الدين، عضو مجلس المستشارين، خلال مشاركته باسم البرلماني المغربي أمام الدورة الصيفية للمجلس، أن المغرب “معني بشكل مباشر بهذه الآلية”، باعتبار المجهودات الكبيرة، التي يبذلها في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مضيفا أن “هناك دائمًا صعوبات مرتبطة بالجوار، وحتمية الجغرافيا، بما في ذلك الأزمات الدورية المرتبطة بالهجرة”.

 وأشار حامي الدين إلى أن مصير التاريخ، والجغرافيا يحتم على أوروبا أن تعيش إلى جانب إفريقيا “بحدود مفتوحة، ومصالح مشتركة”، وأن المغرب يدرك ذلك.  لكن خيار “رابح – رابح” يجب أن يقوم على “الثقة والاحترام المتبادل”، لا سيما احترام الوحدة الترابية للمملكة”.

وشارك كل من عبد العلي حامي الدين من البيجيدي، وعلال العمراوي، النائب الاستقلالي عن مجلس النواب في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، التي تربطها اتفاقية شراكة من أجل الديموقراطية مع البرلمان المغربي.

ومرت، إلى حدود الآن، 10 سنوات من الشراكة من أجل الديموقراطية، التي تربط بين البرلمان المغربي، والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، وهي مؤسسة تتكون من   47دولة.

وينتظر أن يزور رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا المغرب، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.