فرع للاتحاد الاشتراكي ببني ملال يطالب عضوا سابقا بتسوية اشتراكاته المالية في الحزب قبل قبول استقالته!

28 يونيو 2021 - 14:56

في موقف غريب، يطالب فرع محلي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في بني ملال من عضو سابق فيه، يدعى رضوان نظير، من المفترض أنه مرشح محتمل لحزب الأصالة والمعاصرة في الانتخابات الجماعية ببني ملال بإبراء ذمته المالية إزاء الحزب، قبل قبول استقالته منه. مسطرة غير معهودة، لكنها أيضا “غير ذات قيمة” من حيث القانون، غير أن هذا الحزب يحاول الدفع بها في هذه الحالة.

المصدر ذاته أكد أن نظير، الذي خاض الانتخابات الجماعية السابقة باسم الاتحاد الاشتراكي قدم استقالته لأزيد من سبع مرات، لكن مكتب الفرع رفضها لأسباب متعددة، من بينها عدم تسوية المعني بالأمر لوضعيته المادية مع الحزب.

وتابع المصدر نفسه أن المعني قدم استقالته عبر مفوض قضائي لازيد من 7 مرات وتم رفضها، إما بسبب الشكل، أو لعدم تسوية وضعيته المادية، مشيرا إلى أن المادة 17 من القانون الداخلي للحزب يمكن أي عضو من التقدم بطلب انسحابه، أو استقالته من الحزب، شريطة إرفاقه بما يثبت براءة ذمته من واجبات الاشتراك، الناتجة عن العضوية، أو عن توليه مهام تمثيلية، أو انتدابية باسم الحزب.

يشار إلى أن التعقيدات المسطرية المتعلقة بالترحال، لا تنطبق تدابيرها بعد مضي الفترة الانتدابية، ويصبح موقف أي حزب إزاء أعضائه الذين يغادرونه مع انتهاء الولاية الانتدابية غير ذي قيمة. ومن ثمة، فإن قبول هذا الحزب لاستقالة عضوه السابق من عدمها، لا يؤثر البتة على المركز القانوني الجديد للمرشح المحتمل لحزب “البام”، وفق خبير في قانون الانتخابات. وتبعا لذلك، فإن مطالبة فرع الاتحاد الاشتراكي لعضوه بتسوية متعلقاته المالية نحو الحزب، “غير ذات قيمة قانونا”، و”ينبغي تجاهلها”.

وفي هذا السياق، قال قيادي في “البام” على صعيد جهة بني ملال، إن نظير “غير مهتم بهذه المطالب”، لأنها “كاريكاتورية”، و”لا تستحق الانتباه إليها”، و”غير جديرة بالاعتبار قانونا في الأصل كي تصبح موضوعا”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.