برنامج الأمم المتحدة للبيئة: التلوث البلاستيكي يمكن أن يتضاعف بحلول عام 2030

23 أكتوبر 2021 - 08:00

ذكر تقرير لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أمس الخميس، أن التلوث البلاستيكي في المحيطات والمسطحات المائية الأخرى سيتواصل في النمو بشكل حاد، ويمكن أن يتضاعف بحلول عام 2030 .

ويسلط التقرير، الذي يحمل عنوان” من التلوث إلى إيجاد الحلول: تقييم عالمي للقمامة البحرية والتلوث البلاستيكي”، الضوء على العواقب الوخيمة للتلوث البلاستيكي على الصحة والاقتصاد والتنوع البيولوجي والمناخ، كما يشير إلى أن الانخفاض الحاد في البلاستيك غير الضروري والبلاستيك الضار، أمر بالغ الأهمية بالنسبة لمعالجة أزمة التلوث العالمية بشكل عام.

ويقترح التقرير، من بين أمور أخرى، للمساعدة في تقليل النفايات البلاستيكية على النطاق المطلوب، الانتقال السريع من الوقود الأحفوري إلى الطاقات المتجددة، وإلغاء الإعانات الضارة.

وحسب التقرير، فعلى سبيل المثال، في عام 2015، بلغت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من البلاستيك 1.7 غيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون؛ بحلول عام 2050، من المتوقع أن تزيد إلى 6.5 غيغا طن تقريبا. ويمثل هذا الرقم نسبة 15 في المائة من إجمالي ميزانية الكربون العالمية – كمية غازات الاحتباس الحراري التي يمكن انبعاثها، مع الحفاظ على الاحترار ضمن أهداف اتـفاق باريس.

وقالت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إنغر أندرسن، إن هذا التقرير “يوفر أقوى حجة علمية، حتى الآن، بشأن ضرورة العمل العاجل والجماعي لحماية محيطاتنا واستعادتها، من المصدر إلى البحر”. وأضافت أن القلق يكمن فيما يحدث مع منتجات التحلل، مثل اللدائن الدقيقة والإضافات الكيميائية، والتي من المعروف أنها سامة وخطرة على صحة الإنسان والحياة البرية والنظم البيئية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي