الوفا: شباط لن يرتاح حتى يشتت الاستقلاليين

31 يوليو 2013 - 09:56

 

وحاول ضيوف الوفا إقناعه بمقترح الانسحاب الطوعي من الحزب احتراما لمكانته وتاريخه، غير أنه رفض بشدة المقترح مؤكدا على أنه «باق في الحكومة وباق أيضا في الحزب». هذا، واسترجع الوفا في حديثه مع ضيوفه من قيادات حزب الاستقلال مجموعة من الأحداث التي شهدها الحزب في الفترة الأخيرة وتحديدا منذ المؤتمر الوطني الذي أفرز وصول حميد شباط إلى رئاسة الحزب، مغتنما الفرصة لتوجيه مجموعة من الاتهامات للأخير واصفا إياه بـ»القدرة» التي نزلت على الحزب، موضحا أن «شباط لن يرتاح حتى يشتت الاستقلال والاستقلاليين»، مضيفا «شباط لم يعيني في الحكومة حتى يفرض علي الانسحاب منها». 

وبعد نقاش مطول لم يتوصل خلاله الاستقلاليون إلى مبتغاهم حيث تدخلت أطراف أخرى من خارج الحزب لدى الوفا بهدف إقناعه بتقديم استقالته من الحزب مادام قد رفض الانصياع لقرار الانسحاب من الحكومة، غير أنه رفض بشكل قاطع، الأمر الذي جعل شباط يطلب من اللجنة الوطنية اتباع المسطرة المعهودة في الحالات المماثلة، لتقضي مساء أول أمس، بطرد محمد الوفا من صفوف الحزب بشكل نهائي معللة القرار بـ»مخالفته قوانين الحزب وأنظمته والإضرار بمصالح الحزب وعصيان مقرراته» وذلك بعد رفضه تقديم استقالته من الحكومة أسوة بباقي الوزراء الاستقلاليين الآخرين.

 وفي سياق آخر بدأ حزب الاستقلال استعداده لمرحلة ما بعد الانسحاب من الحكومة حيث اجتمع أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، مساء أول أمس، إذ ناقشوا الخطة التي سينهجها الحزب بعد انضمامه لصفوف المعارضة وبدا شباط هادئا خلال الاجتماع حيث قال «لم نخرج إلى المعارضة لإسقاط الحكومة، ولكن رئيسها هو من دفعنا للخروج منها»، وقد مر الاجتماع في أجواء عادية وعرف حضور ثلاثة من الوزراء المستقيلين في حين غاب وزير الاقتصاد والمالية المستقيل نزار بركة كعادته لعدم تقبله بعد استقالته الاضطرارية من الحكومة.  

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي