النيل الأحمر

15 أغسطس 2013 - 11:22

 

غطى الدم يوم أمس ميدان رابعة العدوية ومنصة النهضة في القاهرة، كما سالت دماء كثيرة في سيناء ومدن مصرية عدة عقب اتخاذ الجيش قرارا خطيرا بفض الاعتصامات السلمية ضد الانقلاب على مرسي بالقوة. إلى الآن سقط المئات من الضحايا وجرح أكثر منهم، والحصيلة مرشحة للارتفاع.

منذ ستة أسابيع والعقلاء يدعون إلى تجنب هذا الخيار الخطير، ويلحون في البحث عن حل سياسي للنفق الذي دخلته مصر بسبب الانقلاب على صناديق الاقتراع، ودخول الجيش في مخطط داخلي وإقليمي ودولي لتوقيف مسار التحول الديمقراطي في إحدى أهم قلاع الربيع العربي، تحت مبرر توقيف أخونة الدولة المصرية العريقة.

الآن فقط بدأت خارطة الطريق الحقيقية التي بشر بها عبد الفتاح السيسي يوم انقلابه على الرئيس المنتخب. إنها خارطة الدم للاستيلاء على السلطة، وإرجاع مصر إلى كنف الديكتاتورية العسكرية، بإخراج سياسي ليبرالي وعلماني، وتغطية إعلامية سوداء، ودعم خليجي خائف من انتشار بقعة الزيت إلى عقر دار إمارات النفط، وتأييد أمريكي خائف على أمن إسرائيل القومي.

يوم أمس أنهى الفريق السيسي أسطورة الجيش المصري كجيش وطني كبير، كان في خدمة مصر وأمنها القومي، فصار بعد اليوم جيشا ملطخة يده وبندقيته ودبابته وشرفه بدم المواطن المصري، الذي خرج دفاعا عن شرعية من يحكم بنتائج صناديق الاقتراع، فوجد الموت ينتظره في شوارع القاهرة، وعلى يد أبنائه من القوات المسلحة، التي اختطفها قادة العسكر وحولوها إلى أداة للقتل، وجهاز في خدمة مشروع الاستيلاء على السلطة المدنية.

ليست جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها وحدهم من سيخرجون بخسائر بشرية من حمام الدم هذا. السلم الأهلي الذي أعدم بدم بارد يوم أمس هو الخاسر الأكبر. التعايش بين أبناء النيل من مسلمين ومسيحيين، من إسلاميين وعلمانيين، من سيدفع أفدح التكاليف. عقيدة الجيش المصري التي كانت مبنية، منذ الخمسينيات، على العداء لإسرائيل مغتصبة فلسطين، أصبحت اليوم عقيدة جديدة تعتبر الإخوان المسلمين هم العدو وإسرائيل هي الحليف، وإن كان حليفا غير معلن. أول أمس دعا يهود باراك قادة العالم الحر إلى دعم السيسي، وقال: «إننا في إسرائيل لا نستطيع إبداء دعمنا علنا للجيش المصري حتى لا نضر به في هذه الظروف العصيبة».

مصر دخلت يوم أمس من الباب الملكي للحرب الأهلية، وبلاد النيل تحتاج إلى معجزة لتجنب مصير جزائر التسعينيات. سنرى آثار الصدمة النفسية على صغار ضباط الجيش المصري قريبا وهم يرون أهلهم ومواطنيهم يسقطون بيد العسكر. سنرى كيف ستخرج كتائب وجماعات وتيارات من عباءة الإخوان المسلمين الواسعة، والتي لن يستطيع التيار السلمي تأطيرها، أولا لأن قادته وعقوله في السجن، وثانيا لأن ما جرى من أنهار دم في الشوارع سيغذي العنف المشروع وغير المشروع، لأن النظام الآن فقد المشروعية الأخلاقية عندما لجأ إلى الرصاص الحي يفرغه في رؤوس المعتصمين سلميا في الساحات العامة، كما فقد هذا النظام الشرعية القانونية عندما انقلب على رئيس منتخب قبل ستة أسابيع.

ماذا كان يضر الجيش وحلفاءه لو استمر أنصار مرسي في الشوارع يخطبون ويصلون ويدعون على من ظلمهم. هذا حقهم حتى وإن كانوا أقلية معارضة، أما وإنهم حصلوا على أغلبية أصوات المصريين في خمسة انتخابات على التوالي، فهذا يجعل تظاهرهم مشروعا أكثر، وحجتهم أكبر. لقد تظاهر خصوم مرسي أيام كان رئيساً لمدة ستة أشهر في ميدان التحرير ولم يتعرض لهم بسوء، باستثناء أحداث متفرقة. وظلت وسائل إعلام الفلول والدولة العميقة تنتقده، بل وتسبه وتحرض الجيش على التدخل للإطاحة به، ومع ذلك لم يجرؤ على إغلاق قنواتها، ولا كسر أقلامها كما فعل الجيش بعد ساعات من الانقلاب.

آهات كثيرة ستسمع من الأمهات المصريات الثكالى، ومن وراء البيوت الحزينة من هنا إلى سنوات قادمة، وجنازات كثيرة ستجوب شوارع البلاد من هنا إلى سنوات قادمة، وأحقاد عميقة ستحفر في النفوس المكلومة لسنوات آتية. حسني مبارك، ورغم سلطويته، لم يجرؤ على الاقتراب من هذه المغامرة التي ركبها السيسي، وحمل معه أكبر جيش عربي إلى أكبر معركة خاسرة يدخلها. لم يسجل التاريخ إطلاقا أن جيشا انتصر على شعبه.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي