الرجاء البطل يفاجئ جمهوره بالتعادل مع أولمبيك أسفي

26 أغسطس 2013 - 14:56

 

ورغم أن الفريق البيضاوي كان سباقا إلى التسجيل، في الدقيقة 33 بواسطة محسن ياجور، فإن إنهاءه الشوط الأول بتفوق صغير، سرعان ما تبخر في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني، عندما تدارك الفريق الزائر النتيجة، بتسجيل هدف التعادل عن طريق اللاعب عبد الله مادي في الدقيقة 55، وهي النتيجة التي خلصت إليها هذه المواجهة.

وكان فريق أولمبيك آسفي قاب قوسين من خسارة المباراة بالقلم، بعد أن ارتأى مدربه بادو الزاكي إشراك المهاجم البرازيلي دييغو دا سيلفا حارسا في الدقائق الأخيرة، إثر طرد الحارس حمزة الحيمودي، لولا تدخل الظهير الأيسر للفريق المسفيوي، أمين لشهب، الذي استفسر الحكم حول مدى قانونية تولي لاعب أجنبي حراسة المرمى، طالما أن نظام الدوري الكروي المغربي لا يسمح بالتعاقد مع حارس أجنبي، وهو ما ألغى عملية تولي داسيلفا مهمة الحراسة، ليتم تعويضه بزميله المهدي خرماج، الذي أدى دوره بتفوق، في وقت لم يستطع فيه المدرب امحمد فاخر فك شفرة الدفاع المسفيوي، بعدم اعتماده التسديد ضمن نهجه التكتيكي، خاصة في الدقائق الثماني الأخيرة، المتزامنة مع طرد الحارس الحيمودي.

وبينما استهلت المباراة على إيقاع الحيطة والحذر بين الجانبين، فإن الرجاء حاول بسط سيطرته مع مرور الدقائق، لكن يقظة الأولمبيك ظلت حاضرة، ليشكل الفريق الزائر ندا صريحا للفريق المضيف، بصرف النظر عن عاملي الأرض والجمهور، على قلته، والذي لم يتجاوز عدده 5 آلاف متفرج، في بداية الأمر، قبل أن يتضاعف الرقم مع مطلع الشوط الثاني، بعد فتحت أبواب الملعب مجانا.

وبينما هاجم محمد فاخر، مدرب الرجاء، الحكم عادل روزاق، محتجا عليه داخل أرضية الملعب، عقب نهاية المباراة، معلقا اكتفاء فريقه بالتعادل على شماعة الحكم، الذي اتهمه بالتساهل مع لاعبي الأولمبيك، بعدم إنذارهم جراء سقطاتهم المتتالية والرامية إلى تضييع الوقت، فقد اعتبر بادو الزاكي، مدرب أولمبيك آسفي، تعادل فريقه مستحقا، بالنظر إلى العرض الذي قدمه لاعبوه، الذين أشاد بأدائهم واستماتتهم، مشيرا إلى أنه لعب أمام فريق بطل وليس سهلا، وأن مجموعته المسفيوية كانت حاضرة تكتيكيا، ملمحا إلى أنه كان يطمح إلى الفوز لولا طرد الحارس في الدقائق الأخيرة. 

من جهة أخرى، تختتم الجولة الأولى من منافسات الدوري الوطني "الاحترافي"، اليوم (الثلاثاء)، بمباراة النادي القنيطري وأولمبيك خريبكة، بعدما كانت الجهات المعنية برمجت مبارتين، أمس (الاثنين)، الأولى بين الدفاع الحسني الجديدي والوداد الرياضي بملعب العبدي، والثانية بين الوداد الفاسي والكوكب المراكشي بملعب مركب فاس الجديدي، في وقت نجح فريق المغرب التطواني في العودة بفوز ثمين من الملعب البلدي بوجدة، على حساب مضيفه نهضة بركان، عندما هزمه بهدف دون رد، من توقيع اللاعب بويزكار في الدقيقة 24، لينجح الفريق التطواني في استهلال موسمه بثلاث نقاط، مقابل أول تعثر للفريق البركاني بميدانه، بينما تفوق المغرب الفاسي على شباب الحسيمة بملعب ميمون العرصي بهدفين لواحد، وكان الفتح الرباطي فاز على الجيش الملكي بهدف لصفر، مقابل تعادل جمعية سلا مع حسنية أكادير بهدفين لمثلهما.

 

شارك المقال

شارك برأيك