المؤمنون عند شروطهم.. يا سيد بنكيران

27 أغسطس 2013 - 11:34

 

 

بنكيران يبذل مجهودا تواصليا كبيرا لم يسبقه إليه أي وزير أول سابق، للإنصاف. إنه حاول أن يعلق على الخطاب الملكي، الذي انتقد حصيلة حكومته في التعليم، عن طريق القول إن الإصلاح يتقدم في مجال التعليم رغم وجود ملاحظات. وعلق على اتهام الطبقة السياسية كلها بأنها غارقة في السب والقذف، عندما أشار إلى إحجامه عن الرد على شباط حتى لا نصير كلنا «دراري»، على حد تعبيره. وقدم للذين يقرؤون ما بين السطور فهمه وتحليله لـ«سوء الفهم» الذي يظهر بين الفينة والأخرى بين حزب العدالة والتنمية والقصر. إنه حزب الأصالة والمعاصرة… 

ثم أوصى شباب حزبه بالحفاظ على الملكية، ثم عرج على نقد فساد واستبداد حزب الأصالة والمعاصرة، واعتبر هذا الحزب هو العدو الأول للمصباح. طبعا هو لا يقصد حزب الباكوري، بل الحزب في نسخته الأولى التي يرى أنها مازالت مستمرة في محاربته من مواقع أخرى، وتشتغل بأساليب جديدة، على حد زعمه…

رغم أن بنكيران ينحني جيدا للعواصف، ورغم أنه أصبح يعرف متى يتحدث ومتى يلوذ بالصمت، فإن رئيس حكومتنا، مع ذلك، في وضع لا يحسد عليه، وفي مأزق لا يتضح المخرج منه. كيف يستطيع زعيم الإسلاميين أن يُنجح مشروع التوافق مع القصر، وأن يتنازل عن جزء من السلطات التي خوله الدستور إياها، وفي الوقت نفسه يرضي قواعده وعموم الرأي العام، والمشكلة أنه يخسر في المشروع الأول، ولا يقدم في المشروع الثاني إنجازات حكومية، ولا مشاريع على الأرض، ولا تغييرا يلمس الناس أثره في حياتهم، ويقولون: «هذه بتلك»…

إلى الآن اهتدى بنكيران إلى بضاعة الكلام وسحر الخطابة، في محاولة لإقناع الرأي العام بأن الخير إلى الأمام، وأن المشاركة في الحكومة أفضل للمغرب وللحزب من البقاء خارجها، ولهذا ذكر شبيبته، أول أمس، بمشروع قرار حل الحزب عقب أحداث 2003. لماذا يقول بنكيران لشباب الحزب هذا الكلام؟ ليذكرهم بأن الحزب، حتى وإن لم يحقق شيئا في إدارة الحكومة، فإن مجرد المشاركة فيها يحمي رأسه من القطع…

طبعا هو يعرف أن هذا هدف صغير، وأن وظيفة الحزب هي الوصول إلى السلطة لتطبيق برنامج إصلاحاته، وأن الحزب مثله مثل حكاية القط في المثل الصيني الذي يقول: «ليس مهما أن يكون القط أبيض أو أسود، المهم أن يصطاد الفئران، وإذا كان عاجزا عن أداء هذه المهمة، فلا قيمة للونه أو شكله». بنكيران يعرف هذا وأكثر، ولهذا يضيف إنجازا آخر لحكومته وهو «أنها بمجرد أن تم تعيينها توقف الناس عن النزول إلى الشارع. يكفيكم –يقول بنكيران لشبيبته- هذا الشرف».

إذن، هذا هو «البرنامج الحكومي» الحقيقي، وهذه هي خارطة طريق الحزب في الحكومة.. تأمين الوجود القانوني للحزب مخافة حله، ثم توقيف الربيع العربي. طيب، الذين توقفوا عن الخروج إلى الشارع بمجرد أن وعدتهم بـ«الإصلاح في ظل الاستقرار» لم يتوقفوا من أجل أن يمر الربيع فوق رؤوسهم ويبقوا مكانهم. فعلوا ذلك لأنك وحزبك وعدتموهم بمحاربة الفساد والاستبداد عن طريق صناديق الاقتراع، وعن طريق تطبيق الدستور الجديد بواسطة التوافق –على طريقة بنكيران- مع القصر. الآن، في منتصف الطريق يبدو أنك غيرت الاتجاه.

جل المغاربة يريدون شغلا وصحة وسكنا وتعليما وقدرة شرائية وكرامة وحرية… أما أن تأخذهم «رهائن» من أجل أن تحافظ على وجود حزبك، وتطبع علاقتك مع الدولة، وتوقف الربيع العربي لأجل ماذا؟ الله أعلم، فهذا مخالف لما وعدتهم به، والمؤمنون عند شروطهم، يا سيد بنكيران.

 
شارك المقال

شارك برأيك