الجابري... العقل العربي في طبعات

28 أغسطس 2013 - 20:32

 

 

كان لمشروع ظ «نقد العقل العربي»، ولا زال، أثر عميق في الساحة الفكرية العربية، بما أثاره من نقاشات وسجالات بين الفلاسفة والمفكرين والباحثين العرب على امتداد أربعة قرون. فمنذ صدور أول أجزائه «تكوين العقل العربي» سنة 1982، وحتى آخر حلقاته «العقل الأخلاقي العربي» الصادر سنة 2001، تخلخل الركود الفكري، الذي أنتجته مجموعة من الإيديولوجيات الوطنية والقومية، وكذا بعض التيارات السياسية، سواء الموروثة عن عهد الاستعمار أو ما قبله، أو تلك التي أرستها الإمبريالية الغربية بغية الحفاظ على مصالحها في مستعمراتها السابقة. كما استطاع أن يخلق جدلا وسجالا وحوارا فكريا واسعا بين مختلف المشارب الفكرية، التي تؤثث المشهد الثقافي العربي.

يتكون مشروع «نقد العقل العربي» من أربعة أجزاء. يحمل الجزء الأول عنوان «تكوين العقل العربي»، حيث صدرت طبعته الأولى سنة 1982، ليصدر الكتاب في طبعات أخرى بلغ عددها اليوم إحدى عشرة طبعة. إذ يقدم هذا الكتاب المرجعية الفكرية المؤطرة لمشروعه، وكذا المحددة لمفاهيمه الأساسية، خاصة مفهوم العقل، كما يعالج تطور العقل في علاقته بالثقافة والزمن، وكذا تشكل هذا المفهوم والشروط المعرفية والتاريخية لبنائه، مع تحديد مكوناته الإبستمولوجية، والتوظيف الأيديولوجي الذي تم من خلاله استخدام تلك المكونات لأدائها، منتهيا إلى اختزال النظم المعرفية التي تؤسس الثقافة العربية الإسلامية.

كما بلغ الجزء الثاني، الموسوم بـ»بنية العقل العربي» والصادر سنة 1986، طبعته الحادية عشرة. ويتناول الجابري، في هذا الجزء، جملة المبادئ والقواعد التي تقدمها الثقافة العربية الإسلامية للمنتمين إليها كأساس لاكتساب المعرفة، وتفرضها عليهم كـ»نظام معرفي»، أي كجملة من المفاهيم والإجراءات التي تعطي للمعرفة في فترة تاريخية ما، بنيتَها اللاشعورية. إذ يعتمد في هذا الكتاب مصطلح الحقول المعرفية الثلاثة، من حيث تحليل الأسس التي تستند إليها عملية تحصيل المعرفة وترويجها داخل كل حقل، وهي: البيان (باعتباره الظهور والإظهار والفهم والإفهام، وبما هو عالم المعرفة الذي تبنيه علوم اللغة وعلوم الدين)، والعرفان (بما هو الكشف أو العيان، أو اعتباره هواجس وعقائد وأساطير تتلون بلون الدين الذي تقوم على هامشه)، والبرهان (بما هو استدلال استنتاجي، وباعتباره عالم المعرفة الفلسفية العلمية). كما يتضمن الكتاب إطلالة خاصة على الاتجاه التجديدي الذي شهده الأندلس والمغرب، وصراعه الطويل مع تيار التداخل التلفيقي.

أما الجزء الثالث، الذي يحمل عنوان «العقل السياسي العربي: محدداته وتجلياته» والصادر سنة 1990، فقد طبعه مركز دراسات الوحدة العربية مؤخرا طبعة ثامنة. ويحاول هذا الجزء فهم رواسب الاستبداد السياسي في العالم العربي القديم والمعاصر، ومعرفة جملة المحددات التي شكلت العقل السياسي والكيفيات التي تحقق «فيها أو من خلالها أو بواسطتها» هذا العقل عبر مسيرته منذ بداية الدعوة المحمدية إلى اليوم.

في حين، طبع الجزء الأخير «العقل الأخلاقي العربي: دراسة تحليلية نقدية لنظم القيم في الثقافة العربية»، الصادر سنة 2001، طبعة خامسة في الآونة الأخيرة. والكتاب عبارة عن بحث نظري في الأخلاق والفلسفة الأخلاقية عند العرب، ودراسة شاملة وتحليلية نقدية لنظم القيم في الثقافة العربية الإسلامية، وكذا في تاريخ الفكر الأخلاقي العربي. إذ يخوض الجابري في هذا الكتاب في الموروثات الخمسة في الفكر الأخلاقي للثقافة العربية، وهي: الموروث العربي الخالص، والموروث الإسلامي الخالص، والموروث الفارسي، والموروث اليوناني، والموروث الصوفي، داعيا إلى إخراج التراث العربي الإسلامي من قوقعة الماضي، وإدماجه في روح العصر.

كيف استطاع، إذن، هذا المشروع أن يحقق 35 طبعة حتى الآن؟ وما العوامل التي ساعدت هذا المشروع على تحقيق هذه الطبعات المتواترة؟ وما الذي ساعد كتب الجابري على أن تحطم تلك المقولة، التي تفيد أن العربي لا يقرأ الكتب العميقة؟ لا شك أن عاملا من هذه العوامل يكمن في أن المنهجية الابستيمولوجية، التي اعتمدها الجابري في تحليل موضوعه، ساعدته على مقاربة «قضيته» الفكريةوهي هنا العقل العربيبموضوعية وتجرد. وهو الأمر الذي سمح لهذا المشروع باستخلاص نتائج غير مسبوقة على مستوى البحث العلمي الداخلي. إذ رغم أن البعض رأى أن الجابري كان قاسيا على «العقل العربي» من خلال هذه النتائج، إلا أنها تبقى نظرة تنطلق من الذات لتشريح نفسها.

أضف إلى هذا جِدَّة المقاربة. فلأول مرة ينكب مفكر عربي على تشريح أمراض النهضة المستعصية على الوطن العربي، متقصيا مكامن الخلل، وباحثا عن الحلول والبدائل، ورغم أن هذه المقاربة جاءت في وقت متأخر، كما يعترف الجابري نفسهحينما قال في مقدمة الجزء الأول إن هذا المشروع كان ينبغي أن يأتي

شارك المقال

شارك برأيك
التالي