العثماني ": البي جي دي ليس حزبا ستالينيا"

01 سبتمبر 2013 - 12:43

 

 

سبعة أيام كاملة هي المدة الزمنية التي فصلت بين حضور رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، لافتتاح الملتفى الوطني التاسع لشبيبة حزب العدالة والتنمية، ومشاركة سعد الدين العثماني، وزير الخارجية والتعاون، يوم اختتامه. وفيما احتفظ الأول ببذلته السياسية المعتادة، ووزّع الرسائل السياسية في جميع الاتجاهات، واستعمل لغته الدارجة المباشرة و"الشعبية"، ارتدى العثماني  في القاعة المغطاة للمركب الرياضي محمد الخامس، جلباب الفقيه والمنظّر الفكري. وحاضر العثماني في موضوع "الأصول الفكرية والمنهجية لمشروعنا الإصلاحي"، مدافعا عما وصفه بتيار التحديث الذي ظلّ برأيه يجرف المسلمين ونخبهم منذ عقود طويلة، فيما اكتفوا هم بالمقاومة والدفاع عوض البحث عن أدوات التأقلم والتفاعل الاستباقي. وبينما جاء الامين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الغله ابن كيران، إلى حفل الافتتاح ليقنع الشباب بضرورة تأييد قرارات واختيارات القيادة والدفاع عنها، دافع العثماني عن الحق في الاختلاف ودعا الشباب إلى عدم الخوف من التعبير عن الآراء المخالفة.

ورغم حرصه على التمسّك بهذه الجبة الفكرية الفقهية، فإن الأسئلة التي طُرحت من طرف شباب الحزب خلال فترة النقاش، وجزء كبير منها ورد إليه مكتوبا نظرا لضيق الوقت التي خصّص للقاعة، أجبرت العثماني على ارتداء القبعة السياسية والتعبير عن مواقف قوية. أحد الأسئلة التي استفزّت العثماني ودفعته إلى إطلاق العنان للسانه السياسي، ذلك الذي قال مستنكرا إن هناك اختلافات تلاحظ في مواقف قياديي الحزب في بعض المحطات. وهو ما انبرى العثماني للرد عليه بقوة، مستفسرا السائل عن المشكل الذي يطرحه هذا الاختلاف بين آراء قادة حزب العدالة والتنمية.

العثماني قال إن من قوة حزب العدالة حرية الفكر الموجودة داخله، "ونهار ما تبقاش الحرية خاص القيادة تخرج واحد المرجع الفكري يتبناه الجميع وآنذاك يمكننا أن نقول مات حزب العدالة والتنمية". ثم عاد العثماني ليحاول ربط حديثه هذا بالموضوع الفكري الذي حاضر فيه، معتبرا ان حرية الفكر جزء أساسي في التجديد والابداع، "وما خصكومش تكون عندكوم عقدة نقص، وقد طرح هذا المشكل دائما، والبعض يغضب من الاختلاف والتضارب، حنا ماشي كيسان كايخرجو من المعمل، بل بشر نفكر وننظر وهناك مستوى نتفق عليه ومستويات نختلف فيها وليس في ذلك أية غضاضة". ثم ضرب العثماني لشبيبة المصباح عددا من الأمثلة الأوربية والديقمراطية التي تبيّن وجود الاختلاف، "الواحد ما يقولش الرأي ديالو يلا كان مختلف؟ لا تشعروا بالحرج بل اشعروا بالفخر أن حزب العدالة ليس حزبا ستالينيا يفرض على الجميع ان يفكروا بنفس الطريقة، بل حزب له أسس مشتركة هذا صحيح، لكن هذه مبادئ عامة، أما الباقي فنختلف فيه في المواقف السياسية والاجتهادات وتحليل الامور فعبروا عن مواقفكم بحرية تامة".

وأمام محاولة بعض الشباب انتظاع موقف مؤيّد للإخوان المسلمين من زيرهم في الخارجية ضمن الحكومة الحالية، ردّ العثماني بالقول إنه لم ياتي ليقول للشباب ما يرضيهم، وأبدى العثماني حرصا كبيرا على عدم المرور فوق حقل الملف المصري المليء بالألغام، حيث اكتفى برفع شارة النصر عند دخوله. وفي هروب دبلوماسي من الموضوع، ةقال العثماني إن بإمكان الشبيبة أن تنظم لقاء خاصا بمناقشة الشؤون الخارجية، وأنه مستعد للمشاركة فيه. ثم عاد العثماني لمعاتبة الشباب المرددين لخطابات متشائمة، داعيا إياهم إلى النظر إلى الجزء المملوء من الكأس. "للذين يصورون المغرب في صورة سوداوية، بينما الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى. أقول الاستقرار والأمن نعمة في هذا العصر لا يحس بها ولا يعرف قيمتها إلا من فقدها، ويجب أن نحمد الله على استقرار بلادنا والأمن الذي نشعر بهنتا باقي عندك الحق تهضر وتدير اجتماع وتغوت وتدير مواقف مختلفة مع المواقف الرسمية وتمشي لدارك تنعس، أليس هذا نعمة تستحق الشكر؟". وفيما اعترف العثماني بوجود ما أسماه "تجاوزات وإشكالات اقتصادية واجتماعية، عاد العثماني ليعض شباب حزبه بالقول إن "على المرء أن يكون منصفا، والانسان الايجابي يرى نصف الكأس المملوء ويطلب المزيد، ويجب أن نعترف بخطوات قد تمت وأن هناك إيجابيات، وهذا هو بداية الاصلاح، وأنا اعتز بكوني مغربي في هذا الزمان، سواء كنت وزيرا أو مواطنا بسيطا، صحيح هناك مشاكل وتجاوزات واشكالات اقتصادة واجتماعية لكننا هنا نناضل لنعالج هذه الاشكالات بالطريقة المناسبة التي تؤدي الى النتائج الايجابية"

شارك المقال

شارك برأيك